رصاص بوغابة يلعلع في سماء منطقة رسموكة

أشتوكة 2420 يونيو 2022آخر تحديث : الإثنين 20 يونيو 2022 - 9:29 مساءً
أشتوكة 24
مجتمع
رصاص بوغابة يلعلع في سماء منطقة رسموكة

نظرا لتكاثر أعداد الخنازير البرية ببعض المناطق التابعة للجماعة الترابية أربعاء رسموكة بإقليم تزنيت،قامت المديرية الإقليمية للمياه والغابات بتزنيت، بناء على التقارير الواردة إليها من مصالحها الخارجية وعلى الشكايات المرفوعة إليها من المواطنين وعلى طلبات السلطات المحلية، بالتدخل في
المناطق التي لوحظ فيها أضرار على مستوى الأنشطة الفلاحية.

و في هذا الاطار، تم تنظيم يوم الأحد 19 يونيو الجاري احاشة للخنزير البري بمشاركة 18 قناص من أبناء المنطقة أسفر عن القضاء على 19 خنزير،هذا و تمت هذه العملية بمشاركة بعض الفلاحين المتضررين الذي ساهموا بشكل فعال في القضاء على هذا العدد المهم من الخنازير البرية التي كانت تهاجم محاصلهم كما القت هذه العملية استحسان واسعا لدى عموم الفلاحين
بالمنطقة و خلفت ارتياحا لدى الساكنة لما لها من وقع ايجابي على المنطقة.

وجدير بالإشارة أنه خلال الموسم 2021-2022 قامت المديرية الاقليمية للمياه والغابات بتزنيت بتنظيم58 احاشة تم من خلالها القضاء على 430 خنزير.
و للتذكير ، عملت ادارة المياه والغابات على اتخاذ مجموعة من التدابير لتسهيل عملية تنظيم الاحاشات، أبرزها:

تحديد كيفيات تنظيم أعداد الخنزير البرية التي صارت مضرة في المناطق المسماة “النقط السوداء” عبر المرور من نظام التراخيص الادارية المعمول به الى نظام يعتمد على التصريح القبلي للمرتفقين، المجسد في قرار لرئيس الحكومة رقم 19.17.3 مؤرخ يف 16 غشت 2019 بتحديد كيفيات تنظيم أعداد بعض الحيوانات التي صارت مضرة (منشور بالجريدة الرسمية عدد 6810 بتاريخ 5 شتنبر 2019 الصفحة 6136)

تمكين القناصة المتطوعين ومؤجري حق القنص ومالكي ومستغلي الأراضي الموجودة داخل “النقط السوداء” الراغبين في إنجاز عمليات تنظيم أعداد الخنزير البري عبر التصريح القبلي ُفقط وبكيفية إلكترونية في الموقع الاليكتروني لقطاع المياه والغابات، وذلك في إطار برنامج معد سلفا.

وتجدر الإشارة كذالك إلى أنه خلال موسم القنص الجاري، قام اكتر من 455 قناص بالتسجيل في الموقع الاليكتروني المذكور.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

عاجل