من أجل المطالبة بإلغاء الفصل 222 المجرم للإفطار العلني وللمطالبة بالحق في الحريات الدينية والفردية، تجمهر عدد من النشطاء للإحتجاج أمام البرلمان مساء يوم السبت 25 يونيو الجاري.
تجريم الإفطار 1

وبحسب أحد متزعمي هذه الوقفة التي دعت إليها حركة “تنوير” و”الحركة التقدمية”، فإن “هذه التظاهرة جاءت للتنديد بالفصل 222 الذي يضرب أسمى حقوق الإنسان وهي حق التعبير والحرية ومنها حرية المعتقد لأن هذا القانون يفتح المجال لممارسات إرهابية في الشارع وتعطي الحق لأي كان من أجل محاكمة الآخرين في الشارع”.

تجريم الإفطار 2

وأضاف ذات المتحدث  “أنهم يحملون المسؤولية للدولة المغربية في ما يحصل بالعديد من المدن المغربية التي حاول فيها عدد من الأشخاص الإعتداء على حرية الأفراد لا لشيء سوى ﻷنهم لا يشبهونهم ولا يتفقون معهم في منطلقاتهم الدينية”.


وقال متحث الموقع ” نريد وطنا يسع الجميع، وطنا يقبل الجميع، لأن هناك من يربد أن يرجع المجتمع المغربي الى عهود رجعية” مشددا أن “أول سبب يتقدم به الإنسان هو الحرية وأي شعب تقمع فيه الحرية فمآله الزوال والاندثار”.

من جهته قال رئيس “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان” الذي شارك في الوقفة إلى جانب قياديين آخرين من ذات الجمعية، ” إن حضورهم في هذا الإحتجاج هو من أجل التضامن مع جميع الحركات الاحتجاجية التي تطالب بإلغاء جميع الفصول التي تجرم الحريات الفردية”.

وأضاف الهايج في تصريح له أن الإبقاء على الفصل 222 الذي يجرم الإفطار العلني، يسير عكس ما ينبغي أن يكون عليه التشريع الجنائي المغربي، وأيضا ضد التزامات المغرب في عدد من الاتفاقيات الدولية”.

وردد المحتجون العديد من الشعارات المعبرة على مطلبهم من قبيل ” الحرية حق الإنسان وفين هي حريتنا”، “الضلامي سير بحالك مروكو مشي ديالك”..

تجريم الإفطار 3 تجريم الإفطار 4 تجريم الإفطار 5 تجريم الإفطار 6 تجريم الإفطار 7 تجريم الإفطار 8 تجريم الإفطار 9 تجريم الإفطار 10 تجريم الإفطار 11 تجريم الإفطار 12 تجريم الإفطار 13 تجريم الإفطار 14 تجريم الإفطار 15 تجريم الإفطار 16 تجريم الإفطار 17 تجريم الإفطار