تسجيل الدخول

أكادير: تضامن واسع مع صحفيين اعتدى عليهم مقاول عمارة

2016-06-19T22:16:57+00:00
2016-06-20T02:17:47+00:00
الرئيسية
19 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
أكادير: تضامن واسع مع صحفيين اعتدى عليهم مقاول عمارة

وجراء ما تعرض له مصور نفس اليومية من تعنيف وتكسيرأدوات عمله، من طرف المقاول، لمنعه من القيام بواجبه المهني لنقل ” الصورة” لسقف المنهارفوق رؤوس 5 عمال من الورش.

تحرك الفرع الجهوي بأكاديرللنقابة الوطنية للصحافة المغربية، لتنديد بهذا التصرف الغيرالقانوني وإلحاق ضررجسماني ونفسي للمعتدى عليهما، فأصدرفرع النقابة بيان للرأي يستنكر فيه الأسلوب العنيف الذي صدرعن المقاول في حق الإعلاميين وتعريض حياتهما للخطربعد تعنيف أحدهما وتهديد الأخر، ومن جانبه ندد فرع النقابة المغربية لمهن الإعلام بجهة سوس ماسة، الأسلوب ” الهمجي” لصاحب المقاولة في إعتداءه على الإعلاميين ، حيث ثم سحل الزميل إبراهيم فاضل والاعتداء عليه بالضرب والرفس وتكسير معدات التصوير التي كان يستخدمها في تأدية مهامه الصحفية من طرف مجموعة من الأشخاص لهم علاقة بالشركة المشرفة على عملية البناء، كما لم يسلم بدوره الزميل فيصل روضي من عملية الاعتداء الجسدي واللفظي.

فإن فرع النقابة المغربية لمهن الإعلام بجهة سوس ماسة، يعلن للرأي العام الوطني، إدانته الشديدة لحادث الاعتداء على الزميلين ويعتبر هذا الحادث موجها ضد حرية التعبير واستهداف لكل الصحفيين ومحاولة فاشلة لترهيبهم.مطالبا البيان نفسه السلطات القضائية بتوقيف المعتدين ومحاسبتهم وفق القوانين الجاري بها العمل في هذا الصدد، لإعادة الاعتبار للزميلين جراء ما تعرضا له من ضرر معنوي ومادي.

الهيئة المغربية لحقوق الإنسان بأكادير، نددت بدورها بالإعتداء على الزميلين ، وأعلنت تضامنها مع المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية باكادير، وطالبت بفتح تحقيق قضائي نزيه في هذه النازلة لمحاسبة المتورطين فيه؛النه يعتبر مسا وانتهاكا صارخا لكافة المواثيق الدولية التي تنص على توفير الحماية للصحفيين لتمكينهم من اداء عملهم؛وايضا ما ينص عليه الدستورالمغربي في الفصل 27.

نادي الصحافة بأيت ملول، والنادي الجهوي للصحافة الإلكترونية، والإتحاد الوطني للصحفيين الشباب، نقابة الصحفيين المغاربة بأكادير، كل هذه التنظيمات أعلنت تضامنها مع الزميلين، وطالبت بإعمال المساطرالقانونية في حق المعتدين.

هذا وتستعد نفس التنظيمات تنظيم وقفة إحتجاجية خلال هذا الأسبوع كشكل تضامي مع الإعلاميين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.