تسجيل الدخول

الأحرار يواجهون انتكاسة كبرى بكلميم قبل يوم واحد عن موعد الاقتراع بسبب بوعيدة و تباعمرانت

3 سبتمبر 2015آخر تحديث : منذ 5 سنوات
الأحرار يواجهون انتكاسة كبرى بكلميم قبل يوم واحد عن موعد الاقتراع بسبب بوعيدة و تباعمرانت

في الوقت الذي لم يعد يفصلنا عن محطة 4 شتنبر إلا يوم واحد، يبدو أن حزب الحمامة بمنطقة تنكرات بإفران الأطلس الصغير إقليم كلميم سيتلقى، ضربات موجعة خلال الانتخابات الجماعية، بسبب الواقعة التي وضع فيها الحزب نفسه مساء يومه الأربعاء 02 شتنبر 2015.
وحسب مصادر جريدة أكادير 24 أنفو، فإنه كان منتظرا أن تترأس الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية و التعاون مباركة بوعيدة والنائبة البرلمانية فاطمة تباعمرانت مهرجانا انتخابيا استدعيت إليه كل نساء القبيلة وجمع غفير من المتعاطفين والمتعاطفات مع حزب الحمامة. لكن وقع ما لم يكن لا في البال ولا الحسبان بعد أن تخلف الضيفين عن حضور المهرجان الخطابي.
الحادثة الغريبة التي لم تعرف لحد الآن أسبابها، كانت سببا في تذمر العديد من النسوة اللواتي انتظرن لساعات طويلة حد الملل، فيما ارتأت أخريات مغادرة الفضاء بعد أن ظلوا يترقبون ظهور الضيفين اللتان يفترض فيهما تأطير هذا المهرجان الانتخابي كي تجيبا عن مختلف التساؤلات التي ستطرحها ساكنة المنطقة، دون أن يفيدهم أحد عن أسباب التخلف الذي وصفه البعض على أنه تعامل لم يعهدوه حتى في كبار السياسيين الذين سبق لهم أن أطروا المهرجانات الحزبية والانتخابية.
واستغرب متتبعون للشأن المحلي، سبب تخلف الضيفين، في الوقت الذي كانت فيه الساكنة تنتقد وبشدة كبيرة سوء التسيير والعشوائية من طرف رئيس المجلس الحالي عبد الوهاب والأوضاع التي تعرفها المنطقة. وكانت تنشد التغيير وتتوسم خيرا في حزب الحمامة الذي يمتلك من الطاقات ما يؤهله لتحقيق التنمية المنشودة. غير أن الحادث الغريب الذي لم تستسغه الساكنة والذي ترك تذمرا كبيرا واستياء عميقا في نفوس كل ساكنة المنطقة الذين شعروا بما ما أسموه بالإهانة و”الحكرة” والتهميش الذي طالهم من طرف الضيفين.
ذات المصادر أوضحت أن جراء هذا الوضع الذي وضع فيه حزب الحمامة نفسه أمام الساكنة على بعد يوم واحد قبل الانتخابات سيكون عقابا لهذا الحزب يوم الجمعة المقبل وأن كل ما تم بناؤه والاشتغال عليه لشهور عديدة سيذهب سدى وسيصبح في خبر كان وبالتالي ستذهب جميع أصوات الناخبين المقدر عددها ب 1900 صوتا للمنافس والرئيس الحالي عبد الوهاب الذي يبدوا أنه المستفيد الأكبر من هذه الواقعة الغريبة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.