اكادير: أحزاب الحكومة الثلاتة تندد بنتائج التصويت في انتخاب رئيس جماعة أورير

أشتوكة 2413 يونيو 2024آخر تحديث : الخميس 13 يونيو 2024 - 1:39 مساءً
أشتوكة 24
مجتمع
اكادير: أحزاب الحكومة الثلاتة تندد بنتائج التصويت في انتخاب رئيس جماعة أورير

أصدرت أحزاب التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة، والاستقلال بلاغا مشتركا أعربت فيه عن قلقها العميق وأسفها الشديد حيال نتائج التصويت المتعلقة بانتخاب رئيس ومكتب جماعة أورير بعمالة أكادير إدوتنان التي اجريت صبيخة يوم امس الأربعاء، ووصفت الأحزاب الثلاثة الأسلوب المتبع في التصويت بالبلقنة والتمرد الحزبي، مؤكدة أنه مجرّم دستوريا وقانونيا.

IMG 20240613 WA0012 - أشتوكة 24
تابعت أحزاب (التكال الحكومي) التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة، والاستقلال بقلق وأسف بالغين نتائج التصويت المتعلقة بانتخاب رئيس ومكتب جماعة أورير؛ وأكدت في بلاغ مشترك تم نشره على مختلف منصات التواصل الاجتماعي، رفضها القاطع لأسلوب البلقنة والتمرد الحزبي الذي نهجه بعض الناخبين من داخل هذه الأحزاب، مشيرة إلى أن هذا السلوك يعتبر انتهاكًا للدستور والقانون.

وأوضح البلاغ الذي توصلت “أكادير تيفي” بنسخة منه أن هذه الأحزاب كانت قد دعت إلى التصويت لصالح مرشحة حزب التجمع الوطني للأحرار احتراما لنتائج انتخابات 4 شتنبر 2021، وقد نددت الأحزاب الثلاثة بما وصفته بضرب مبادئ الانتماء السياسي والانضباط الحزبي عرض الحائط، والاستهتار بثقة الناخبين الذين اختاروهم في إطار تعاقد سياسي ملزم.

الأحزاب الثلاثة عبرت عن رفضها التام لأسلوب البلقنة “وفق تعبيرها” الذي انتهجه بعض الأعضاء المحسوبين عليها، معتبرة أن هذا السلوك يعد خرقًا واضحًا لمبادئ الانتماء السياسي والانضباط الحزبي، وتجاهلاً للأخلاق السياسية واستسهالاً لثقة الناخبين.

شددت الأحزاب على استحضار مصلحة ساكنة جماعة أورير وحرصها على تسريع مسار التنمية، منددة بالأساليب المشينة التي تحرف بالفعل التنموي ومقاصده النبيلة.

وأعلنت الأحزاب الثلاثة عن عزمها اتخاذ المساطر القضائية اللازمة لتجريد الأعضاء الذين صوتوا ضد قرار الهيئات الحزبية الثلاث، معتبرة أن هؤلاء الأعضاء أساؤوا للواجب السياسي واختاروا تغيير انتماءاتهم بشكل يتعارض مع إرادة ساكنة جماعة أورير.

تجسد هذه الخطوة تصعيدا من قبل الأحزاب الثلاثة في مواجهة ما تعتبره خيانة للثقة السياسية والإخلال بالواجبات الحزبية. ويبقى المستقبل مفتوحًا على جميع الاحتمالات، في انتظار نتائج الإجراءات القضائية التي تعتزم الأحزاب اتخاذها لحماية مسار الديمقراطية والانضباط الحزبي.

وتمكن مرشح حزب الاتحاد الاشتراكي، سعيد بوزاري، من الظفر بمنصب رئيس مجلس جماعة أورير، بعد منافسة قوية مع مرشحة التحالف الثلاثي، فاطمة بجغاج، التي تنتمي إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، حيث صوت 15 عضوا لصالح سعيد بوزاري، مما مكنه من الحصول على الأغلبية المطلوبة لتولي منصب الرئاسة، وبذلك فقد حزب الاحرار رئاسة الجماعة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

عاجل