تسجيل الدخول

” رشيد ” ضحية جديدة لوحوش البيدوفيليا بتزنيت

2014-03-12T20:19:03+00:00
2014-03-13T14:40:05+00:00
الرئيسية
12 مارس 2014آخر تحديث : منذ 7 سنوات
” رشيد ” ضحية جديدة لوحوش البيدوفيليا بتزنيت

“ل.رشيد” ضحية جديدة تنضاف إلى السجل الأسود لجرائم الاغتصاب الجنسي للقاصرين بإقليمي تيزنيت وسيدي إفني، بعد تعرضه لاغتصاب بشع ووحشي من طرف أحد الشواذ البالغ من العمر أحدى وعشرين عاما وهو من قاطني نفس دوار أسرة رشيد، وكان ذلك زوال يوم الاثنين 10 مارس 2014 بإمجاط إقليم سيدي افني حين اعترض المعتدي طريق ضحيته الذي كان في طريقه إلى الكتاب القرآني. رشيد حاليا يرقد بالمستشفى الإقليمي الحسن الأولبالمدينة.
وقد قام أعضاء من المكتب الإداري لجمعية إنصاف للمرأة والطفل والأسرة بتيزنيت يوم الأربعاء 12 مارس 2014 بزيارة للطفل أظهرت مدى بشاعة ما تعرض له رشيد ذو الخمس سنوات من العمر، فعضويا تمت معاينة جرحه الذي تم رتقه بعدة غرز من الطاقم الطبي الذي أشرف على حالته، كما أن الضحية ما زال ممنوعا من تناول الطعام بشكل عادي وتتم تغذيته عبر المحاليل. أما من الناحية النفسية فآثار صدمته القوية بادية على ملامحه وشروده المستمر ومن قلة كلامه وخوفه الشديد من أي غريب يقترب منه، كما أفادت أمه أعضاء المكتب أنه ما إن يغمض عينيه نائما حتى يقوم مفزوعا ويصرخ طالبا النجدة من هاتك عرضه.
ذات الجمعية بعد اجتماع خصصته لحالة رشيد، أعلنت ،في بيان توصلت الجريدة بنسخة منه ،للرأي العام والدوائر المسؤولة ما يلي:
– الإدانة الشديدة للاعتداءات اللامتناهية على براءة الأطفال.
– قرار الجمعية تبني ملف الضحية “رشيد” ومؤازرته إلى النهاية حتى ينال المجرم عقابه.
-مطالبة النيابة العامة بالإسراع بتوقيف الجاني وتسليمه للعدالة لإيقاع أشد العقوبات عليه.
-دعوة كافة الفاعلين: رسميين ومدنيين، أسرا ومؤسسات تعليمية وإعلامية وجمعيات المجتمع المدني والحقوقي والسياسي إلى التعبئة للتصدي للظاهرة والتحسيس بخطورتها
-دعوة الجميع إلى تضافر الجهود لمعالجة الظاهرة من جذورها بإعادة الاعتبار للقيم الدينية والأخلاقية الإنسانية التي تعلي من شان الطفولة وتحث على حمايتها و توفير الرعاية اللازمة لها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.