المفاوضات بين الوفدين الروسي والأوكراني: أوكرانيا اشترطت وقفا “فوريا لإطلاق النار”

أشتوكة 2428 فبراير 2022آخر تحديث : الإثنين 28 فبراير 2022 - 5:39 مساءً
أشتوكة 24
دولية
The venue of the forthcoming talks between Russian and Ukrainian delegations is seen, in Rumyantsev-Paskevich Residence in Gomel, Belarus February 28, 2022. Sergei Kholodilin/BelTA/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. MANDATORY CREDIT. NO RESALES. NO ARCHIVES.

اشترطت أوكرانيا وقفا “فوريا لإطلاق النار” وسحب القوات الروسية من البلاد، مع وصول وفد كييف لإجراء محادثات مع المفاوضين الروس خلال اليوم الخامس من الغزو الروسي .

وقالت الرئاسة الأوكرانية، في بيان نقلته وكالة فرانس برس، إن “الوفد الأوكراني وصل إلى الحدود الأوكرانية البيلاروسية للمشاركة في محادثات مع ممثلي الاتحاد الروسي”.

وأضاف البيان أن “القضية الرئيسية في المحادثات هي وقف فوري لإطلاق النار وانسحاب القوات من أوكرانيا”.

في المقابل، قال المفاوض الروسي ومستشار الكرملين، فلاديمير مدينسكي، الاثنين، إن موسكو تريد التوصل إلى “اتفاق” مع كييف.

وأوضح للتلفزيون الروسي “كلما طال النزاع لساعة إضافية كلما قضى مواطنون وجنود أوكرانيون. اتفقنا على التوصل إلى اتفاق لكن يجب أن يصب في مصلحة الطرفين”. ومن المفترض أن تجرى مفاوضات في بيلاروس قرب الحدود الأوكرانية.

وكانت السلطات البيلاروسية أعلنت، الاثنين، أنها جاهزة لاستضافة المفاوضات المقررة بين روسيا وأوكرانيا، في اليوم الخامس من الغزو الذي شنته موسكو. وقالت وزارة الخارجية البيلاروسية على فيسبوك “مكان المحادثات بين روسيا وأوكرانيا في بيلاروس جاهز وننتظر الوفدين”.

وارفقت المنشور بصورة لقاعة المفاوضات تُظهر طاولة طويلة وعلى كل جانب عشرة كراس وأعلام الدول الثلاث في الخلفية.

إلى ذلك، أكد الجيش الأوكراني، الاثنين، أن موسكو “بطأت وتيرة الهجوم” قبل عقد جلسة المفاوضات الأولى.

وقالت هيئة أركان الجيش الأوكراني في بيان “أبطأ المحتلون الروس من وتيرة الهجوم لكنهم لا يزالون يحاولون تحقيق مكاسب في بعض المناطق”.

واتهم الجيش الأوكراني روسيا كذلك بشن هجوم صاروخي على أبنية سكنية في مدينتي زيتومير وشيرنيغيف، في شمال غرب البلاد وشمالها.

وأكد الجيش “أن محاولات الجيش الروسي تحقيق هدف العملية العسكرية فشلت. العدو يعاني من الإحباط ويتكبد خسائر فادحة”.

والأحد، وافقت أوكرانيا على فكرة اجراء مفاوضات مع روسيا لكنها أشارت إلى أنها “لا تعول كثيرا” على أنها قد تفضي إلى انهاء الغزو الروسي الذي بدأ صباح الخميس.

ومن المقرر إجراء هذه المفاوضات بين الوفدين الأوكراني والروسي عند الحدود بين أوكرانيا وبيلاروس، على الرغم من أن هذا البلد يُشكل قاعدة خلفية للقوات الروسية لشن هجومها على كييف.

وستتم المفاوضات “من دون شروط مسبقة”، بحسب أوكرانيا التي أكدت أنها “لن تستسلم” في مواجهة موسكو.

وتعهد الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشنكو، حليف فلاديمير بوتين، أن المقاتلات والمروحيات والصواريخ (الروسية) التي تم نشرها في بلاده ستبقى على الأرض خلال وصول الوفد الأوكراني ومغادرته وخلال إجراء المفاوضات، بحسب كييف.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

عاجل