تسجيل الدخول

نقابيون يتهمون مندوبية الصحة الجهوية بسوس بتهديد السلم الاجتماعي و تفصيل المناصب على المقاس+ بيان

2020-09-28T20:26:00+00:00
2020-09-28T20:28:23+00:00
24 ساعةأخبار جهوية
اشتوكة 2428 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
نقابيون يتهمون مندوبية الصحة الجهوية بسوس بتهديد السلم الاجتماعي و تفصيل المناصب على المقاس+ بيان

اتهمت النقابة الوطنية للصحة cdt المندوبية الجهوي سوس ماسة للصحة بخرق مقتضيات المنشور الوزاري عدد 039/2018 المنظم لعمليات إنتقاء المسؤولين داخل المستشفيات والمراكز الصحية، و اعتبرت ان هذا الخرق يهدد السلم الإجتماعي من جديد داخل المديرية الجهوية حيث جاء في بيانها ان مناصب المسؤولية بالجهة تفصل على المقاس و تشوبها خروقات بالجملة و في ما يلي نص البيان الجهوي


بعد تعبير النقابة الوطنية للصحة التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل ( CDT) عن حسن نيتها اتجاه مبادرة الوزارة من خلال تعليق برنامجها النضالي بعد حضور المفتش العام شخصيا إلى جهة سوس ماسة وتأكيده على أن الوزارة ستعمل على اتخاذ جميع التدابير الضرورية لإيجاد الحلول المناسبة للإختلالات والإشكالات المطروحة، وتأكيده كذلك على انفتاح الوزارة على النقابات كشركاء اجتماعيين أساسيين في كل الخطوات والتدابير التي تعتزم الوزارة القيام بها مستقبلا نتفاجأ من جديد وبدهشة واستياء شديدين باستصدار قرارات مخالفة لمقتضيات المنشور الوزاري الخاص بمسطرة التعيين في مناصب المسؤولية بالمستشفيات والمراكز الصحية. هذه المخالفات المسطرية للمنشور الوزاري نجملها في النقاط التالية:
أولا:مخالفة مذكرة المصلحة المستصدرة والموقعة من المندوبية الإقليمية من طرف المدير الجهوي المندوب بالنيابة عدد 2978 بتاريخ 16شتنبر 2020 والمتعلقة بإحداث لجنة محلية للمقابلات الانتقائية لشغل مناصب المسؤولية الشاغرة التابعة لنفوذ مندوبية الصحة باكادير و كذلك مراسلاته لمندوبيات الجهة للقيام بنفس الشيء في تحدي صارخ لمضامين المنشور الوزاري عدد 039/2019 بتاريخ 5 يونيو 2019، والمتعلق بمسطرة التعيين في مناصب المسؤولية بالمستشفيات والمراكز الصحية ولاسيما الشروط المتعلقة بتعيين لجنة الانتقاء حسب مقتضيات المادة 4 من المنشور السالف الذكر والذي حدد بوضوح أعضائها كما يلي :امرأة واحدة على الأقل تشغل مناصب المسؤولية إلى جانب المدير الجهوي أو من ينوب عنه يشغل احد مناصب المسؤولية رئيسا؛ ممثل عن الوزارة من مديرية الموارد البشرية، مندوب وزارة الصحة بالعمالة أو الإقليم المعني أو من ينوب عنه يشغل احد مناصب المسؤولية ومدير المركز الاستشفائي المعني أو من ينوب عنه يشغل احد مناصب المسؤولية.
وتأسيسا على مقتضيات المادة الرابعة كما هي واردة بالمنشور الوزاري ومقارنة بما جاء في مذكرة المصلحة المستصدرة على مستوى مندوبية اكادير والمراسلات الخاصة في نفس الموضوع الموجهة لمندوبيات الجهة يتضح أن شرط شغل مناصب المسؤولية غير متوفر في بعض أعضاء اللجنة المقترحين ليكونوا في لجنة الانتقاء بالنسبة لأكادير ، و هو ما يتعارض جملة وتفصيلا مع مذكرة المصلحة عدد 2978 بتاريخ 16 شتنبر 2020 لأنهم يشغلون تلك المناصب بالنيابة فقط وهو ما يعتبر مخالفة صريحة لمقتضيات المنشور الوزاري؛
ثانيا:محاولة المدير الجهوي التهرب من مسؤوليته من رئاسة لجنة الانتقاء الجهوية كما ينص المنشور الوزاري المنظم للعملية والمبدأ الدستوري المتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة والانتقادات الموجهة إلى الإدارة العمومية في العديد من الخطب الملكية الصريحة في هذا الباب وخاصة الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في الملتقى الوطني للوظيفة العمومية والتي تؤكد على عدم قدرة النموذج التنموي بالمغرب على تحقيق التنمية الشاملة بسبب صعوبات كثيرة من بينها ضعف الإدارة كما أنه بالنظر أيضا إلى كم الإختلالات التي يرصدها المجلس الأعلى للحسابات ومجالسه الجهوية بمناسبة المهام الرقابية التي تقوم بها، فإن اختيار الأشخاص المناسبين لتولي مناصب المسؤولية أصبح يطرح نفسه بإلحاح في ظل الارتباط الوثيق بين أداء المرفق العمومي الصحي و طبيعة ومستوى الموارد البشرية التي تتحمل المسؤولية داخله ومن هنا يظهر ضرورة حضور المدير الجهوي في لجنة الانتقاء و راهنيته في سياق تنزيل ورش الجهوية وحاجة المرافق العمومية الصحية إلى الموارد البشرية المؤهلة لتحقيق رهان الارتقاء بأداء المرفق العمومي الصحي والرفع من فعاليته في أداء مهامه المرتبطة بخدمة المواطن كما هو منصوص عليه دستوريا؛

ثالثا : ننبه إلى أن رئيس مصلحة الموارد البشرية على مستوى المديرية الجهوية للصحة المفوض له قانونا بالنيابة عن المدير الجهوي قد تم تغييبه عن هذه العملية التي هي في الأصل جهوية ومن صلب اختصاصاته. فلماذا إذا تم تحويل لجنة الانتقاء التي هي في الأصل جهوية يترأسها المدير الجهوي إلى لجنة إقليمية في مخالفة صريحة لمقتضيات المنشور الوزاري الجاري به العمل، مع العلم أن الوزارة في قرارها الأخير قامت بالإعلان عن مباراة لانتقاء رؤساء المصالح والأقسام وفي عز جائحة كورونا ،احترمت كل المقتضيات والمساطر القانونية الجاري بها العمل في عملية الترشيح والانتقاء مع الإشارة كذلك إلى أن كل الامتحانات التي نظمتها مديرية الموارد البشرية احترمت بدورها المساطر المعمول بها، فلماذا جهة سوس ماسة تشكل استثناءا؟؟!!!. هنا نطرح السؤال التالي: لماذا المرور إلى السرعة القصوى من اجل إغراق المناصب بالتعيينات وفي هذا الوقت بالضبط ؟؟؟؟!!!!!! مع العلم أن رؤساء الأقسام والمصالح بالجهة سوف يتم تعيينهم في القريب العاجل وهم أولى بالمشاركة في اختيار العناصر التي ستشتغل إلى جانبهم.
رابعا: – توقيع المدير الجهوي على قرار تعيين رئيس مصلحة شبكة المؤسسات الصحية بمندوبة إنزكان بالنيابة تحت عدد 4098 بتاريخ 21 شتنبر 2020 متخطيا صلاحياته القانونية وفي خرق سافر للقانون.
وتأسيسا على ما سبق ،وانطلاقا من الأدوار المنوطة بنا دستوريا كشركاء اجتماعيين ونحن نتابع هذا الوضع الخطير والغير المسبوق فإننا في المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة، نعلن ما يلي:
تمسكنا بضرورة احترام القانون و الاعتماد على مقتضيات المنشور الوزاري في عمليات انتقاء المرشحين لشغل مناصب المسؤولية بالمستشفيات والمراكز الصحية باعتباره المرجع في عملية الانتقاء بعيدا عن الاجتهادات الخارجة عن المقتضيات الجاري بها العمل لخدمة أجندات خفية…… مطالبتنا الوزارة بالتدخل العاجل لإلغاء مذكرة المصلحة (الصادرة عن مندوبية اكادير بتاريخ 16 شتنبر 2020 تحت رقم 2798 ) المخالفة للمنشور الوزاري من خلال الوقف الفوري لهذه المسطرة التي تضرب عرض الحائط كل المذكرات والتعليمات الوزارية و كدا المقتضيات الجاري بها العمل ، و نعلن عن تمسكنا بضرورة اعتماد تدبير حديث للموارد البشرية في عملية الانتقاء يستند إلى مرتكزات الحكامة الجيدة التي تقوم عل الكفاءة ، كما أننا نتمسك بتنزيل مقتضيات دستور 2011 ولا سيما النصوص التي تكرس مبادئ تكافؤ الفرص والاستحقاق والشفافية والمساواة والنزاهة بهدف اختيار الأطر ذات الكفاءة العالية القادرة على تحمل المسؤولية التدبيرية للمرفق العمومي الصحي.
تنبيهنا إلى أن الارتباك الحاصل في تنزيل المنشور سيعمق لا محالة من الإختلالات البنيوية في السياسة التدبيرية للموارد البشرية التي يتم إتباعها داخل أروقة الوزارة مما سيخلق أزمة في التدبير و الحكامة التي تعاني منها المنظومة الصحية برمتها؛ تمسكنا باعتماد معايير موضوعية و واضحة لضمان التنافس الشريف على مناصب المسؤولية وبالاستناد في عملية انتقاء المترشحين لتقلد المسؤولية إلى الكفاءة والخبرة العلمية والتكوين والمستوى العلمي و أن تعتمد مبادئ تكافؤ الفرص و الاستحقاق والشفافية والمساواة والنزاهة في التعيين مما سيعطي جرعة أمل للكفاءات التي تعج بها الجهة وان يشكل حافزا لها للمزيد من العطاء مما سيساهم بدون شك في الارتقاء بأداء الإدارة والرفع من فعاليتها في أداء مهامها المرتبطة بخدمة المواطن من خلال وضع الإطار الصحي المناسب في المكان المناسب.
-عزمنا الصريح للتصدي لكل الخروقات التي نجمت و ستنجم عن هده العملية المحبوكة و المكولسة بكل الوسائل المشروعة
و في الأخير، نهيب بكل المكاتب الإقليمية بالجهة و بكل الشغيلة الصحية الغيورة على هدا القطاع التأهب للدفاع عن حقوقها المشروعة و حماية المنظومة الصحية بالحهة من العبث و الخراب.
-اعلاننا عزمنا الدخول في مسلسل نضالي ميداني سيعلن عن طبيعته لاحقا حسب المتغيرات التي ستعرفها الساحة الصحية في الأسابيع المقبلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.