نقابيو اشتوكة ينددون بالاعتداء على شغيلة الصحة

adminoآخر تحديث : السبت 7 يناير 2017 - 8:24 مساءً
نقابيو اشتوكة ينددون بالاعتداء على شغيلة الصحة

دخل المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية باشتوكة آيت باها، المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل، على خط تعرّض الممرّضة الرئيسية لمصلحة الولادة بمستشفى المختار السوسي في بيوكرى لـ”اعتداء لفظي شنيع، من لدن مُرافقي أحد المرضى”، بداية الأسبوع الجاري.

وندد المكتب النقابي، ضمن بيان عنونه بـ”ما المسؤول”، بواقعة الاعتداء، مستهجنا ما سماه بـ”حالات انعدام الأمن، أمام غياب المسؤولية لدى القائمين على القطاع في اشتوكة آيت باها، وموقفهم المتخاذل في توفير الحماية الأمنية والقانونية”.

كما عبّر التنظيم النقابي ذاته عن استنكاره للاعتداءات والاستفزازات التي تتعرّض لها الشغيلة الصحّية في شتى مواقعها، “أيّا كان مصدرها ومرتكبوها”، بالإضافة إلى شجب تعاطي المسؤولين مع وقائع كهذه، والمُتّسم بـ”التماطل الكبير”.

غياب الحماية الأمنية داخل المؤسسات الصحّية باشتوكة أرجعه بيان المكتب النقابي إلى تماطل المندوب الإقليمي “بشكل غريب”، داعيا الإدارة بمختلف مستوياتها إلى تفعيل الفصل الـ19 من قانون الوظيفة العمومية، “الذي ينص على ضرورة توفير الحماية الأمنية والقانونية لموظفي الدولة أثناء مزاولة عملهم”، على حد تعبير المصدر نفسه.

وحذّر مكتب اشتوكة للنقابة الوطنية للصحة العمومية من “مغبَّة تحوُّل المؤسسات الصحية بالإقليم إلى مكان للاعتداء على أطرها من لدن أشخاص مجهولين أو من المرتفقين، دون وجود من يردع المعتدين، بالإضافة إلى تحويلها إلى ساحة للمواجهة بين العاملين والمواطنين”. رشيد بيجيكن

رابط مختصر
2017-01-07T20:13:51+00:00
2017-01-07T20:24:45+00:00
admino