شباط يضع الرجل الأولى خارج رئاسة الإستقلال و أنصاره يتهمون الموقعين على بيان ‘الإطاحة’ بالخونة

adminoآخر تحديث : الإثنين 2 يناير 2017 - 12:50 صباحًا
شباط يضع الرجل الأولى خارج رئاسة الإستقلال و أنصاره يتهمون الموقعين على بيان ‘الإطاحة’ بالخونة

انهمرت دموع الأمين العام لحزب الإستقلال “حميد شباط” اليوم في المجلس الوطني الإستثنائي للحزب و هي الدموع التي توحي بنهاية ولايته على رأس الحزب في انتظار المؤتمر الوطني العادي الذي من المنتظر أن يعقد في مارس 2017 لانتخاب أمين عام جديد.

و قال “شباط” اليوم في لقاء برلمان الحزب الإسثنائي إنه لن يشارك في الحكومة كشخص فيما فوض كل من القياديين حمدي ولد الرشيد و محمد السوسي و بوعمر تغوان للتفاوض مع بنكيران لمشاركة حزب الإستقلال في حكومة بنكيران الثانية وهو ما يوضح بجلاء غضب جهات عليا على “شباط” الذي وجد الحل المناسب لحل أزمة “موريتانيا”.

مجموعة من الإشارات تضع “شباط” خارج الحكومة و الحزب بعد توقيع قيادات الحزب لبيان “الإطاحة” به فيما بقيت مشاركة الإستقلال كحزب في الحكومة ثابتة وهو ما كان قد قاله رئيس الحكومة أيضاً حينما اعتبر أن تحالفه مع الإستقلال ليس حباً في شباط و إنما احتراماً لحزب “علال الفاسي”.

من جهة أخرى رفع أعضاء في المجلس الوطني للحزب و المحسوبين على “شباط” شعارات تصف الموقعين على بيان “الإطاحة” بالخونة.

رابط مختصر
2017-01-02
admino