تسجيل الدخول

مقاهي الشيشة بقلب بيوكرى تثير استياء الساكنة

25 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 3 سنوات
مقاهي الشيشة بقلب بيوكرى تثير استياء الساكنة

عبر العديد من سكان مدينة بيوكرى خاصة ساكنة شارع محمد السادس وشارع محمد الخامس عن استيائهم العميق من قدرة صاحب مقهي “للشيشة “و الدي ذاع صيته في كل أنحاء بيوكرى . بفضل ما يعرضه على زبنائه و ما يوفره محله من حميمية في فضاءات مظلمة، تمارس فيها كل أنواع الانحلال الخلقية من طرف شبان و شابات في مقتبل العمر.
هدا و قد داع صيت هدا المقهى بفعل موقعه الاستراتيجي (ملتقى شارع محمد السادس وشارع محمد الخامس) حيت لا يمكن للمارة أن يعرفوا من يتواجد داخل المقهى في حين الزبائن يتمتعون بالنظر إلى الشارع العام .
و أثارت مقهى السالف الدكر استياءا كبيرا في صفوف ساكنة الأحياء المجاورة خاصة انها توجد بقلب منطقة آهلة بالسكان و تعتبر من بين أكثر الأحياء الشعبية اكتظاظا و تشكل فيها نسبة الشباب السواد الأعظم.
و لم يفهم عدد من ساكنة بيوكرى كيف تقدم هاته المقهى الشيشة لليافعين و المراهقين بكل حرية دون ان تطالها عملية المنع رغم كل الشكايات المتكررة و رغم تواجدها في شارع رئيسي.
وقد تنامت هذه الظاهرة (مقاهي الشيشة) في الآونة الأخيرة بسبب هامش الربح المغري الذي تحققه و الذي أسال لعاب الكثير من المستثمرين في حين تكتفي السلطة الامنية بدور المتفرج كأن الأمر لا يعنيها مقابل إتاوات منتظمة لتتحول مقاهي الشيشة إلى محميات خارج إطار المراقبة الأمنية .
هذا و تجدر الإشارة إلى ان مختلف المصالح الامنية باشتوكة ايت باها تشن حربا ضروسا على مقاهي الشيشة بتراب الاقليم حيث تم إغلاق عدد منها و توقيف المئات من مرتاديها في حملات سابقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.