تسجيل الدخول

نجاح باهر للموسم الديني “لالة تعلات” وسط أول خروج رسمي لعامل اقليم اشتوكة ايت باها+صور موتقة

2016-03-17T20:25:11+00:00
2016-03-17T21:28:11+00:00
أخبار الاقاليمأخبار الاقليمالرئيسية
17 مارس 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
نجاح باهر للموسم الديني “لالة تعلات” وسط أول خروج رسمي لعامل اقليم اشتوكة ايت باها+صور موتقة

يعتبر موسم للا تعلات المتنفس الوحيد وأرض للتواصل بين طلبة العلم والفقهاء حيث يتم فيه تدارس أوضاعهم ، كما يعتبر موسماً يحج إليه القاصي والداني من طلبة القرءان من كل حدب وصوب في سوس وما جاورها.
و بعد أن تزينت بأحسن الحلل ، استقبلت صبيحة هذا اليوم كما جرت العادة ، ضيوف من العيار الثقيل متمثلا في وفد رفيع المستوى ترأسه والي جهة سوس ماسة زينب العدوي وعامل الإقليم السيد محمد الناجم البهاي ، مرفوقا بكل من رئيس المجلس الاقليمي محمد مطيع و برلماني الإقليم واعيان المنطقة وعدة شخصيات مدنية وعسكرية ، وكان في انتظارهم برنامج حافل ابتدأ بزيارة ضريح الولية الصالحة والمدرسة العتيقة بحيث استقبل الوفد هناك من طرف جمعية ادرار و فقهاء المدارس العتيقة وطلبتها.

https://z-1-scontent.xx.fbcdn.net/hphotos-xfp1/v/t1.0-9/995340_989117847843220_8414547376821779217_n.jpg?oh=7f7498cbd19b73933d3c38716578aab2&oe=5781C853

وبعد ان تم تسجيل اكثر من 40 ألف زائر يبقى ان نشير الى أن أزيد من 16000 إمام وفقيه يشاركون في موسم للا تعلات بجماعة تسكدلت ، الذي ينظم ايام 16و17 و18 مارس2016 .
ويعتبر موسم للا تعلات من المواسم المشهورة بجهة بسوس على الصعيد الوطني، وينعقد بداية شهر مارس ألفلاحي، يبتدأ من يوم الثلاثاء وينتهي يوم الجمعة بالدعاء.يحضره جم غفير من طلبة العلم والفقهاء والأئمة. وعدد كبير من عامة الناس من داخل الإقليم وخارجه.
ويشتهر هذا الموسم بتلاوة القرءان الكريم بشتى الروايات و غير ذلك من الدروس الدينية.كما ينسب للولية الصالحة فاطمة بنت محمد من بني علا الهلالية .
هدا وقد عبر اغلب ممن التقت بهم اشتوكة 24 عن بالغ سعادتهم بالمستوى التنظيمي ولاشعاع الذي مافتئ يحققه سنة بعد أخرى.منوهين بالمجهودات التي يقدمها كل المتذخلين من مصالح اقليمية ومحلية وجمعوية وكدالك اعيان المنطقة

IMG 6664 - اشتوكة 24IMG 6663 - اشتوكة 24
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.