تسجيل الدخول

“إما حفاة أو لا” هكذا رفضت الهند المشاركة في مونديال 1950..

أخبار رياضيةالرئيسية
4 ديسمبر 2013آخر تحديث : منذ 7 سنوات
“إما حفاة أو لا” هكذا رفضت الهند المشاركة في مونديال 1950..

كان قصر الندوات إيتاماراتي بعاصمة البرازيل ريو دي جانيرو مسرح قرعة النسخة الرابعة من نهائيات كأس العالم بحضور ممثلي 14 بلداً
حيث ركزت أنظار العالم المكلوم بندوب الحرب العالمية الثانية يوم 22 مارس 1950 على الوعاء الزجاجي وكراته الإثني عشر الممثلة للمنتخبات المشاركة في القرعة. وقد ضمن حينها جزء من المشاركين حضور أم البطولات بعد خوض التصفيات، كما هو شأن ممثلي أوروبا وآسيا وأمريكا الوسطى، بينما تمت دعوة الجزء الثاني، كما هو حال ممثلي أمريكا الجنوبية.
ووُضعت منتخبات البرازيل وإنجلترا وإيطاليا وأوروغواي على رأس المجموعات بتوصية من الإتحاد البرازيلي للرياضات وبموافقة اللجنة المنظمة التابعة لFIFA، ولذلك لم تكن أسماؤها موجودة داخل الوعاء، وتم تقسيمها إلى أربع مجموعات: مجموعة بأربعة منتخبات ومجموعة بثلاث منتخبات ومجموعة أخرى بمنتخبين فقط.
ولم يتم تحديد اسم المنتخب الثاني عشر بسبب اعتذار تركيا المتأهلة عن المنطقة الأوروبية، وقد تم استدعاء البرتغال فيما بعد، لكنها اعتذرت بدورها في نهاية المطاف.
وامتلأ بهو قصر إيتاماراتي ليلتها بالصحافيين والمصورين علاوة على الممثلين الديبلوماسيين لبلدان المنتخبات الأربعة عشر (بحكم غياب ممثلي بوليفيا عن القرعة)، وكانوا قلقين وبالهم منشغل بمصير منتخباتهم، وكانوا يتكلمون بصوت مرتفع وبلغات متعددة، مما جعل الأجواء غريبة.
وقد ساد الصمت القاعة عندما كشف وزير العلاقات الخارجية البرازيلي راؤول فرنانديس، عن أول خصوم الأماريلينيا في المجموعة الأولى، وقال: “الرقم سبعة”. وكان الخصم منتخب يوغوسلافيا.
ثم استرسل الوزير منادياً: “الرقم 3 في المجموعة الثانية”، وكان يقصد وجود إسبانيا في مجموعة إنجلترا.
وتواصل عملية استخراج الكرات، وكانت النتائج على النحو التالي:
المجموعة 1: البرازيل ويوغوسلافيا والمكسيك وسويسرا.
المجموعة 2: إنجلترا وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية وتشيلي.
المجموعة 3: إيطاليا والسويد وباراغواي والهند.
المجموعة 4: أوروغواي وفرنسا وبوليفيا ومنتخب لم يحدد بعد.
هذا ما أفرزته قرعة دور مجموعات أول أم بطولات احتضنتها البرازيل، وقد انطلقت فعالياتها بعد شهر واحد ويومين تحديداً على إجراء القرعة.
ثم حدثت لاحقاً بعض التغييرات في المجموعات، حيث اعتذرت الهند على غرار تركيا والبرتغال، لأن لاعبيها رفضوا خوض المباريات إن لم يكونوا حفاة، وامتنعت فرنسا بدورها لأنها رفضت السفر مسافة 3500 كلم بين مباراة وأخرى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.