تسجيل الدخول

الدشيرة الجهادية : مواجهة عنيفة بين تجار مخدرات بحي المرس

أخبار جهويةالرئيسية
2 نوفمبر 2013آخر تحديث : منذ 7 سنوات
الدشيرة الجهادية : مواجهة عنيفة بين تجار مخدرات بحي المرس

شهد عموم أحياء منطقة المرس بالدشيرة الجهادية مساء أول أمس، مواجهة عنيفة بين تجار مخدرات على شاكلة سيناريوهات الأفلام الهوليودية للمافيا، كان شارع علي إبن إبي طالب بحي الربيع مسرحا لها بعدما ترك الطرفان حقيبة محملة بكمية مهمة من مخدر الشيرة تقدر بـ11 كيلوغراما موضوع صفقة بيع وشراء للمخدرات.

إذ أفادت شهادات متطابقة حول الحادث أنه حوالي الساعة الثامنة مساء من ليلة يوم الخميس، نشب خلاف حاد بين أشخاص يستقلان سيارتين سياحيتين من نوع “داسيا” و”بالو” ذات ترقيم مدن الأقاليم الجنوبية، وذلك بعد إشتباك شاب كان برفقة شابة، مع أربعة أشخاص بخصوص  حقيبة زرقاء محملة بكمية مهمة من مخدر الشيرة.بعدما ركنوا سيارتهما في مكان معزول نسبيا عن أعين المارة والسكان.

في حين عاين شهود من المارة ملاسنات بين الطرفين سرعان ما تحولت إلى ملاكمات بعد إندلاع مواجهة بين الشاب وثلاث أشخاص. كما تفيد نفس المصادر انه سرعان ما تعالت الصيحات بين الشاب وشخصين حاولا إنتزاع حقيبة زرقاء كبيرة كانت بيده، لينكشف أمرهما بعد تحلق جمع من المارة حولهم بين أطفال وشبان بالغون، ليقرر الطرفان مغادرة المكان قبل حلول السلطات الأمنية وتطويق منافذ مدينة الدشيرة بالطوق الأمني، إذ ترك المتنازعين وراءهما حقيبة زرقاء سفر كبيرة الحجم موضوع النزاع المرجح حول صفقة بيع المخدرات، وذلك إنكشاف أمرهم بعد سقوط الحقيبة و تناثر صفائح من مخدر الشيرة الملفوف بورق “السلوفان” والتي كانت بحوزة الشاب الممتطي لسيارة ”باليو” المغادر للمكان بسرعة فائقة، كما يرجح أن الحقيبة كانت تحتوي على ما يزيد عن 25 كيلوغراما من مخدر الشيرة.

هذا وبمجرد إخطار السلطات المحلية بالواقعة سارع عدد من أعوان السلطة وأفراد من المصالح الأمنية إلى عين المكان لكنهم وجدوا أفراد العصابة قد لاذوا بالفرار، كما قام مجموعة من الشبان بسرقت صفائح من الحقيبة .

هذا وتشير مصادر عليمة للجريدة أن المصالح الأمنية تجري تحقيقات معمقة لإيقاف افراد شبكة المتاجرة بالمخدرات الهاربين من يد العدالة، وكذا لإستعادة عدد من الصفائح المنتشلة من الحقيبة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.