اخر الاخبار : هذا ما اشترته الأميرة للاسلمى من أسواق الداخلة || يوسف قرضاوي… وداعاً للدوحة ! || بيوكرى : اختتام فعاليات الدورة الأولى للمهرجان الوطني لسينما الشباب بتكريم الفنان “عبد اللطيف عاطف”ومنح الجائزة الكبرى لفيلم” الاعور “+صور || أيت باها : المخطط الجماعي للتنمية “حصيلة وآفاق ” || عامل الإقليم يستقبل المجتمع المدني و يعلنها حربا لا هوادة فيها على كل أنواع الاجرام +صور حصرية || المهرجان الوطني لسينما الشباب ببيوكرى :انطلاقة مشجعة ، ومشاركات متميزة واعدة .. || “مافامارك” اصدار مسرحي باللغة الأمازيغية للأستاذ محمد بسطام || الملك محمد السادس يبعث ببرقية تهنئة إلى عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا للجزائر || أزيد من 50 ألف شخص يستقبلون محمد السادس بالداخلة وسط تكتم من الاعلام الرسمي (+فيديو) || لهذا “تشرمل” مستشار برلماني مهددا السلطات القضائية ببندقية صيد… || تصريح مدير مهرجان بيوكرى الوطني لسينما الشباب || مسخوط الوالدين يقتل والدته بطريقة بشعة. || المركز التربوي للطفل المعاق على وشك الإغلاق || الشريط السينمائي “اماكوس ” يسرق الانظار في ثالث ايام مهرجان بيوكرى الوطني لسينما الشباب+صور || بيوكرى :حوار خاص مع الفنانة بشرى ايجورك || شكرا على التعزية || من يحمي مغتصب أطفال بدوار سيدي بومزكيد بجماعة امي مقورن؟ || بيوكرى: المنتدى الوطني للتوجيه يشهد نجاح و اقبال منقطع النظير || بوادر أزمة قنينات الغاز تلوح في الأفق والموزعون عازمون على تنفيذ وعيدهم || المهرجان الاقليمي للقرءان الكريم في دورته الخامسة بالمركب الثقافي الرايس سعيد اشتوك بيوكرى باقليم اشتوكة ايت باها ||
.

على مدار الساعة

اشتوكة الرياضية

قضايا وآراء

ملفات ساخنة

جشع اصحاب الطاكسيات بمحطة انزكان يعكر على المسافرين متعة العيد + فيديو

جشع اصحاب الطاكسيات بمحطة انزكان يعكر على المسافرين متعة العيد + فيديو

يفرض اصحاب سيارات الاجرة الكبيرة انزكان تسعرة الذهاب والإياب على المسافرين في جميع الاتنجاهات ، و قام أحد الهواة بوضع فيديو في قناة اليوتوب يبين الابتزاز الذي تعرض له من طرف احد سائقي الطاكسيات المتجهة إلى مدينة تافراوت والمحددة تسعرتها في 28 درهما إلا ان جشع السائق واستغلاله لفترة ما قبل العيد  و الظرفية دفعه إلى مطالبة ضعف المبلغ 55 درهما دون أن ينقص منها ولو ( 10 ريال) على حد تعبير السائق واجبار المسافرين على تادية ثمن الرحلة ذهابا وإيابا ، وللإشارة فمحطة “الطاكسيات” بانزكان و معها محطة الحافلات اصبحت تعيش وضعا كارثيا جراء انعدام المراقبة و غياب دور الشرطة في مراقبة مثل هذه التجاوزات التي تستنزف جيوب المواطنين وتحول عيدهم إلى فترات من القلق والتوثر في انتظار وصولهم إلى أحضان عائلاتهم والاستمتاع بفرحة العيد .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

تعليقات الزوّار 0 No comment so far

أضف تعليقك