تسجيل الدخول

اجتماعات تواصلية بنيابة اشتوكة ايت باها في إطار الدخول التربوي 2013/2014

2013-09-05T22:49:53+00:00
2013-09-05T23:12:32+00:00
أخبار الاقاليمأخبار الاقليمالرئيسية
5 سبتمبر 2013آخر تحديث : منذ 6 سنوات
اجتماعات تواصلية بنيابة اشتوكة ايت باها في إطار الدخول التربوي 2013/2014

في إطار التحضير للدخول المدرسي 2014/2013، وانسجاما مع مقتضيات مقرر السيد وزير التربية الوطنية عدد 1942-3 بتاريخ 11 أبريل 2013، وتماشيا مع توجهات الوزارة الرامية إلى التعبئة الشاملة ونهج مقاربة استباقية لمواجهة الصعوبات والمعيقات من أجل ضمان توفير الشروط الكفيلة باستقبال التلاميذ وانطلاق الدراسة في أحسن الظروف، واعتمادا للمقاربة التشاركية المرتكزة على التواصل الفعال وتوسيع دائرة الإشراك والاستشارة، وفي إطار المخطط التواصلي المعتمد للنيابة الإقليمية، ترأس السيد النائب الإقليمي للوزارة مرفوقا برؤساء المصالح النيابية أيام02و03و04 و05 شتنبر 2013، اجتماعات تواصلية مع أطر هيئة التفتيش بمختلف تخصصاتهم، والأطر العاملة بالنيابة الإقليمية، والمتفقدين التربويين، والمستشارين في التوجيه والتخطيط التربوي، ورؤساء المؤسسات التعليمية، والمديرين التربويين لمؤسسـات التعليم الخصوصـي ، خصصـت  لتدارس مختلف المحطات والعمليات المبرمجة

لتدارس مختلف المحطات والعمليات المبرمجة برسم الدخول المدرسي الحالي، وسبل توفير الدعم والوسائل الضرورية للرفع من عدد التسجيلات الجديدة، وتحسين ظروف الاستقبال بالمؤسسات، وانطلاق الدعم الاجتماعي في إبانه، والاتفاق على طريقة موحدة لإنجاز بعض الإجراءات الإدارية، وتوفير شروط ممارسة تربوية ذات جودة، وفق حكامة جيدة ترتقي بمؤسساتنا التعليمية.

وقد ثمن المتدخلون في هذه الاجتماعات التواصلية التوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب الذكرى الستين لثورة الملك والشعب، داعين إلى تظافر الجهود المبذولة من طرف مختلف أطراف المنظومة التربوية وشركائها بالإقليم، ومؤكدين ضرورة استمرارية روح التكامل والتعاون البناء الذي يطبع عمل الجميع، لربح رهان إنجاح الدخول التربوي الحالي وفق المقرر والدلائل الوزارية الصادرة في شأنه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.