تسجيل الدخول

نقل مقاعد مدرسية بإنزكان على متن شاحنة للأزبال لإيصالها إلى مؤسسات تعليمية يثير غضب رواد المواقع الإجتماعية

2020-10-30T14:10:14+00:00
2020-10-30T14:11:13+00:00
أخبار جهويةالرئيسية
اشتوكة 2430 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
نقل مقاعد مدرسية بإنزكان على متن شاحنة للأزبال لإيصالها إلى مؤسسات تعليمية يثير غضب رواد المواقع الإجتماعية

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات نقل مقاعد دراسية على متن حاويات للأزبال، أمس الخميس 29 أكتوبر الجاري، لإيصالها لمؤسسات تعليمية على تراب المدرة الاقليمية لإنزكان أيت ملول (جهة سوس ماسة) في عطلة مدرسية، وفي تلك الظروف بعد شهرين على انطلاق الدخول المدرسي 2020/2021، الذي يصفه المسؤولون بأنه “جيد ومتحكم فيه وناجح”.

واستغرب هؤلاء في تعليقاتهم، كيف يعقل أن يتم نقل مقاعد دراسية جديدة كلفتها المالية تتراوح ما بين 750 و 900 درهما للمقعد الواحد، أن تنقل على متن حاويات لنقل الأزبال قصد إيصالها لمؤسسات تعليمة تشكو خصاصا في المقاعد الدراسية بعد شهرين على انطلاق الدخول المدرسي الجديد، الذي تقول مصالح الوزارة إنها “وفرت كل الظروف لإنجاحه”.

وعلق محمد أقديم، وهو مدرس في التعلم الثانوي التأهيلي، على ذلك بقوله: على الوزير أمزازي أن يحقق في ذلك؟ وإلى أين صارت مصاريف نقل العتاد المدرسي وأتاته؟ ولماذا تأخر التسليم حتى عطلة ذكرى المولد النبوي، في غفلة عن زمن التعلم، وفي وقت الإدارة فيه معطلة، بما فيها إدارة المؤسسات التعليمية وإدارة المديرية الاقليمية بإنزكان أيت ملول؟، في زمن تفشي وباء كورونا المستجد.

وفي نفس الاتجاه، سار عبد الغفور أشرقي، وهو ناشط مدني بالمنطقة، في تدوينة له بقوله: هذا استهتار بتدبير ممتلكات اقتنيت من المال العام، واستهتار بمسؤولية من كان من المفروض فيهم أن يحرصوا على توفير المقاعد الدراسية في وقتها المحدد قبل انطلاق الدراسة في شتنبر 2020 لا بعد عطلة نصف أسدوس السنة الدراسة حتى نونبر 2020

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.