تسجيل الدخول

ازوكاغ يذكر ممتهني فن الوشاية بالمثل الامازيغي المأثور: “الطالب إغرات،الحاج إزرات Talb ighrat ,lhaj izrat “

2020-10-24T23:51:10+00:00
2020-10-24T23:52:48+00:00
أخبار الاقاليمأخبار الاقليمالرئيسية
اشتوكة 2424 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
ازوكاغ يذكر ممتهني فن الوشاية  بالمثل الامازيغي المأثور: “الطالب  إغرات،الحاج إزرات Talb ighrat ,lhaj izrat “

الحقيقية الغائبة او المغيبة

الحسين أزوكاغ


لطالما حاولت الأجهزة الحكومية المتعددةالمكلفة بالتعمير والبناء الترويج منذ سنة 1992 لطرح مؤداه ان إشكالية البناء بالعالم القروي سيتم معالجتها وحلها بعد تغطيته بوثائق التعمير سواء بتصاميم إعادة الهيكلة(الدواوير) او تصاميم النمو(المراكز القروية) او تصاميم التهيئة(المراكز الصاعدة)وطبعا انطلت الحيلة على العديد منا،ومازال هناك من يسوق لهدا الوهم ولكن بخلفيات اخرى تجارية او انتخابوية .


لكن من خلال استقراء ودراسة حالة بعض الجماعات ،كبلفاع متلا ،فقد تم تزويد العديد من الدواوير بتصاميم إعادة الهيكلة منذ س 2016،عكس اعتقاد البعض الذي يجهل هدا المعطى او يتجاهله.وهدا البعض بدوره ،بسوء نية او بحسنها،مازال يسوق وهم ان تصاميم إعادة الهيكلة هي قنديل علاء الدين السحري لحل مشكل التعمير بالمداشر او بصفة عامة بالجماعات القروية المجاورة(مع العلم انهم لم يحيلوا على نموذج ناجح بالمنطقة بهذا الخصوص).


ولهذا،ولتنوير المتتبعين والمهتمين بهدا الموضوع بالذات،ندعوهم لاستبيان جوانب مسكوت عنها تحيط بالموضوع :


1-القدرة الشرائية للساكنة ليس بمقدورها تحمل تكاليف الزامية الاستعانة بمهندسين :طبوغرافي و معماري ومكتب للدراسات ( تصميم الخرسانة)ومؤشر عليه من طرف مكتب المراقبة ويضاف لها مصاريف ارسال الملف التقني عبر المنظومة الرقمية للجنة الإقليمية من طرف المهندس المعماري.بكل بساطة،وبعملية حسابية ،نتحدث عن مبلغ لا يقل عن مليوني سنتيم في احسن الاحوال.هدا،دون احتساب رسوم تؤدى وجوبا للوكالة الحضرية والجماعة وغيرها.هذه المصاريف والتكاليف هي اصلا ما يمكن ان توفره عائلة قروية لترقيع محل سكني لايوائهم.


2-ولنفرض جدلا ان هذه العائلة بالكاد وبعد سنوات من المد والجهد وفرت هدا المبلغ المطلوب لانجاز ملف البناء،فالجميع يعرف ان الاغلبية لن تقدر تحمل تكاليف البناء بالموصفات التقنية الواردة في تصميم الخرسانة(الطبلة والحديد من فئة 12 فما فوق) اي ان الطبلة تكلف ما كان سينجز به المواطن منزلا كاملا وبسيطا.


3-اغلب السكان يتواجدون على الشياع اثر تعرض الملك لتقسيمات ناتجة عن عمليات التوارث المستمرة لازيد من اربعة قرون،والاخرون لا يتوفرون اصلا على وثائق الملكية مما يحرمهم تلقائيا من تقديم ملف للحصول على رخصة البناء حتى وان كان بمقدورهم توفير مصاريف الملف .


4-اغلب العائلات تجد اراضيها، بموجب هذه الوثائق،مخصصة لاقامة مرافق عمومية ،وبالتالي لا يحق لها بنائها.


4-الجهة الحكومية المكلفة باعداد هذه الوثائق ترفض ان تاخذ ،في الغالب الاعم ،ملاحظات الساكنة وحتى المجلس الجماعي بخصوص هذه الوثائق المتعلقة بانشاء مناطق للبناء الفردي وتفرض بدل ذلك مناطق التجزيء وهي مهمة مستحيلة بسبب عدم التوفر على الرسوم العقارية ووجود الغالبية على الشياع وغيرها.


ولكل ذلك ،سيلاحظ الجميع،ان لا احد يتحدت عن عمليات اعادة الهيكلة او متحمس لها بالجماعات المجاورة(وكذلك جماعتنا) التي نعرفها للاسباب السابقة ومنها على المستوى التقني رفض السماح باعتبار البقع الصغيرة والمتوسطة قابلة للبناء)مما يفرغ هذه الوثائق من كل اهمية ما يجعلها جزء من مشكلة البناء وليس مدخلا لحله وتيسير الولوج اليه بل انتهاكه ضدا على الدستور والعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية .ولكل هدا حتى التصاميم التي بحوزتنا رفضنا ومعنا كل الساكنة ان تعتمد بالطريقة التي تسعى الوكالة الحضرية فرضها بها مستعينة في ذلك ببعض من تكلف بالتضليل والتطبيل لهدا النوع من الوثائق التي تعتبر في ظاهرها تتغيي حل مشكل السكن وفي باطنها تعقيد عملية الاسكان حتى توفر التغطية للمنعشين لبيع شققهم بالمدن المجاورة.


وعلاقة بموضوعنا،فالوكالة مؤخرا كدلك،تحاول بنفس الطريقة،ان تفرض علينا تصميم تهيئة جديد،دون ان تأخد بعين الاعتبار ملاحظاتنا ؛ولذلك سيلقى نفس مصير الوثائق الاخرى التي تعاكس ارادة المجلس والمواطنات والمواطنين ببلفاع .وفي هدا الاطار،ندعو الجميع على تسجيل ملاحظاتهم حول هذا التصميم فور تعليقه بالجماعة طيلة فترة البحث العمومي التي ستنطلق 2نونبر وستستغرق شهرا كاملا.


لكل اولئك الذين ما انفكوا يشنفون مسامعنا بموضوع وثائق التعمير كلما فتحت او فتحوا لهم شهية “جلد” المجلس،والى اولئك الذين يتقنون فن الوشاية ،نذكرهم بالمثل الامازيغي المأثور:
“الطالب إغرات،الحاج إزرات Talb ighrat ,lhaj izrat “
وعلى سبيل التذكير نعيد نشر بعض وثائق اعادة الهيكلة والتي قد سبق نشرها للعموم ببهو الجماعة لشهور.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.