خطوة موفقة لسي امهال خصوصا بعد رؤية ما يحصل من نفاق و تهاون داخل حزب العدالة