تسجيل الدخول

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تنخرط بقوة في تاهيل قطاع الصيد التقليدي باقليم اشتوكة ايت باها.

2020-09-11T15:59:06+00:00
2020-09-11T15:59:49+00:00
أخبار الاقاليمأخبار الاقليمالرئيسية
اشتوكة 2411 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تنخرط بقوة في تاهيل قطاع الصيد التقليدي باقليم اشتوكة ايت باها.

اشرف عامل إقليم اشتوكة ايت باها السيد جمال خلوق صباح اليوم الجمعة على تسليم دفعة جديدة من قوارب الصيد التقليدي ذات المواصفات العصرية لفائدة بحارة تعاونية تفنيت بجماعة سيدي بيبي.
وحسب معطيات لقسم العمل الاجتماعي بالعمالة فان هذه العملية تهم اقتناء 20قاربا للصيد التقليدي مصنوع من البولستير، بغلاف مالي قدره940الف درهم، من تمويل المبارة الوطنية للتنمية البشرية في إطار مقاربة تعتمدها السلطات الإقليمية لتحسين الدخل لفائدة عددمن الفئات الاجتماعية بعدد من جماعات الإقليم.
وقد اطلع عامل الإقليم الذي كان مرفوقا بالمندوب الجهوي للصيد البحري ورئيس الجماعة والمستفيدين، على المواصفات التقنية التي يتوفر عليها هذا الصنف من القوارب ، والتي تمكن المهنيين من ممارسة نشاطهم في شروط جيدة، مع احترام معايير السلامة، والسلاسة في الاستعمال، واقتصاد في استهلاك الوقود، وارتفاع في المردودية، وبالتالي تحسين دخل المستفيدين.
اعضاء التعاونية تمنوا بدورهم هذه المبادرة الهادفة إلى تحسين أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية، مع التنويه بالعناية التي يحظى بها قطاع الصيد التقليدي من طرف السلطات الإقليمية، من خلال عدد من العمليات التي همت تاهيل وتحسين المردودية ، وتوظيف مختلف برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لتحقيق هذه الأهداف، مع المطالبة بمجموعة من الحاجيات الضرورية كتوفير عدد من تجهيزات الوقاية والانقاد ، وانجاز مرفا لرسو القوا رب، وتمكين المهنين من عدد من الخدمات الادارية والمالية.
ويذكر أن عامل الإقليم كان قد قام في وقت سابق بتسليم دفعة من هذه القوارب لفائدة تعاونية الدويرة بجماعة انشادن، في إطار برنامج رصد له غلاف مالي قدره 1،6مليون درهم، ويستفيد منه حوالي 50بحارا بجماعات سيدي بيبي وانشادن وسيدي وساي، في إطار مقاربة تعتمدها السلطات الإقليمية لتاهيل هذا القطاع، وتحسين مكوناته، وتطوير اساليب الاستغلال، والرفع من مردوديته، وتجويد خدماته،والنهوض بالأوضاع الاجتماعية لمهنيي القطاع، في اتجاه جعله قطاعا اقتصاديا واعدا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.