تسجيل الدخول

توقيف مدير المدرسة التي التقطت فيها صورة التلاميذ المكدسين داخل حجرة دراسية

2020-09-10T20:06:03+00:00
2020-09-10T20:06:40+00:00
الرئيسيةوطنية
اشتوكة 2410 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
توقيف مدير المدرسة التي التقطت فيها صورة التلاميذ المكدسين داخل حجرة دراسية

أوقفت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، مدير مدرسة عبد الخالق الطريس الابتدائية بمدينة مكناس، بعد الضجة التي تفجرت على خلفية ترويج الصور التي توثق لتكدس العشرات من التلميذات والتلاميذ داخل قسم.

وقال المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بمكناس، في بلاغ توصلت “آشكاين” بنسخة منه، إن “الوزارة أوقفت مدير المؤسسة بشكل مؤقت، بعد أربعة أيام من إلتحاقه بمقر عمله الجديد”، مستغربا ما وصفه بـ”الطابع الاستعجالي والمتسرع لهذا القرار”.

واعتبرت النقابة المذكورة، قرار الوزارة الوصية، بأنه “أسلوب للترهيب والتخويف، والإهانة في حق نساء ورجال التعليم بالمؤسسة المذكورة”، مشيرة إلى أن هذه الأخيرة “لا تتوفر على طاقم إداري، عدا ملحق تربوي في حالة إعاقة، ولا تتوفر أيضا على حارس أمن، والمدير الجديد حديث العهد بالمؤسسة والإقليم”.

وأكد المصر ذاته، أن مدرسة عبد الخالق الطريس الابتدائية، “لا تتوفر على اللوجستيك واللوازم الخاصة بالعمليات الوقائية، لتطبيق البروتوكول الصحي الصادر عن الوزارة”، مشددة على “تعقيد المساطر في شأن تفعيل آليات الدعم المقدم للمؤسسة”.

وخلص المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بمكناس، إلى أن كثرة المراسلات والبلاغات الصادرة عن الوزارة في شأن الدخول المدرسي، “أحدث ارتباكا في منظومة التربية والتكوين”، واصفا قرار انطلاق الدراسة، رغم الارتفاع المهول في عدد المصابين والوفيات بسبب فيروس كورونا، بـ”المتسرع وأثر بشكل سلبي على أجواء الدخول المدرسي”، وفق المصدر ذاته.

يأتي ذلك، بعد أن انتشرت صورة بين نشطاء “الفايسبوك”؛ انتشار النار في الهشيم، تظهر تكدس العشرات من التلميذات والتلاميذ داخل قسم بمدرسة عبد الخالق الطريس الابتدائية بمكناس، تزامنا مع موعد ا للدخول المدرسي، وعقد اللقاء التواصلي الأول ما بين التلاميذ وأساتذتهم، في وضع وصف بـ”الخطير” و”المرعب”، خاصة مع عدم احترام التدابير الوقائية من انتقال عدوى

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.