تسجيل الدخول

نقابة اقليمية لقطاع الصحة باشتوكة أيت باها تصدر بيان حقيقة حول ماتم ترويجه عن الأطر الصحية بتركانتوشكا.

2020-02-11T11:12:00+00:00
2020-02-12T12:06:30+00:00
أخبار الاقاليمأخبار الاقليمالرئيسية
اشتوكة 2411 فبراير 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
نقابة اقليمية لقطاع الصحة باشتوكة أيت باها تصدر بيان حقيقة حول ماتم ترويجه عن الأطر الصحية بتركانتوشكا.

بيوكرى في 11 فبراير 2020
بــيـــان حـقـيـقــــة
حول ما نشر من ادعاءات باطلة على إثر المقال المنشور على صفحات الفيسبوكية بتاريخ 07 فبراير 2020، بعنوان “ساكنة تاركانتوشكا تشتكي الغيابات المستمرة والمتكررة للأطر التمريضية” وطبقا لمقتضيات قانون الصحافة والنشر والذي يكفل حق الرد، تجد النقابة الوطنية للصحة العمومية “ف د ش” نفسها مضطرة إلى توضيح ما جاء في الموقع تنويرا للرأي العام والمتتبع للشأن الصحي بالإقليم بشكل خاص.

إن ما نشر بالموقع الالكتروني حول الغياب المستمر والمتكرر للأطر الصحية التمريضية بالمركز الصحي تاركانتوشكا واتهامها بارتكاب جريمة في حق المواطنين خبر زائف فيه كذب وافتراء واعتمد على حقائق مجانبة للصواب أريد بها باطل، ولم يكلف الموقع نفسه عناء التقصي عن حقيقة الخبر من المصالح المختصة كما تمليها أخلاقيات مهنة الصحافة.
وما ينفي مزاعم البعض أنه توافدت إلى عين المكان صباح اليوم الاثنين 10 فبراير 2020 لجنة جهوية إلى المؤسسة الصحية المعنية، واطلعت على كل السجلات والوثائق التي تؤكد بقوة القانون تواجدهم المستمر بمقر عملهم وأداءهم لمهامهم بكل كفاءة ومصداقية ووفق التشريعات والقوانين التنظيمية والمذكرات الوزارية المؤطرة لذلك مع العلم أن الممرضين العاملين بالمركز الصحي يقومان بمهام ليست من اختصاصهم، كما يسهرون على استمرار الخدمات الصحية بهذا المرفق العمومي في إطار الإلزامية خارج أوقات العمل القانونية، والعمل داخل الفرق الطبية المتنقلة، والمشاركة في الحملات الطبية بالمنطقة الجبلية في إطار عملية “رعاية”، رغم ضعف الإمكانات الأساسية والظروف الصعبة التي يشتغلون فيها.

وفي هذا الإطار فإن النقابة الوطنية للصحة العمومية “ف د ش” بإقليم اشتوكة ايت باها، ترفض رفضا قاطعا جعل العاملين كبش فداء لمنظومة فاشلة وجعلهم عملة بيد بعض السياسيين للمزايدة والتهافت على أغراض ما، وخصوصا مع قرب المحطات الانتخابية، حيث كل المناورات تصبح مباحة، يمكن استعمال أي شيء وكل شيء للتأثير العاطفي ودغدغة المشاعر ولو عبر الكذب والتحريض وشن حملات مسعورة على العاملين.
كما أن المكتب النقابي أعلن مرات عديدة عبر بياناته وبلاغاته ومحطاته النضالية أن أزمة القطاع الصحي بنيوية لا يمكن معالجتها عبر التحريض على العاملين واحتقارهم والتشكيك في كفاءتهم ومصداقيتهم في أداء واجبهم المهني، ولا عبر مقاربة إنتخابوية وشعبوية محضة الهدف منها استمالة الناخبين، والحفاظ على المصالح، بل بإرادة قوية مبنية على الوطنية الصادقة.
إننا في النقابة الوطنية للصحة العمومية “ف د ش” بإقليم اشتوكة أيت باها، نشيد بالخدمات التي تقدمها الشغيلة الصحية في ظل الوضع الكارثي، وسنبقى المدافع الأول عن هموم ومشاكل الشغيلة الصحية وحقوقها المشروعة، كما يعلن عن الاحتفاظ بحقه في اتخاذ الإجراءات التي يتطلبها الموقف.
وفي الأخير نهيب بالشغيلة الصحية إلى توخي الحيطة والحذر مما يحاك ضدها من مؤامرات، ورص الصفوف استعدادا لكافة المعارك النضالية القادمة.
وعاشت النقابة الوطنية للصحة العمومية “ف-د-ش” حرة أبية.

المكتب الإقليمي:
الفدرالية الديمقراطية للشغل
النقابة الوطنية للصحة العمومية
المكتب الإقليمي اشتوكة أيت باها
FEDERATION DEMOCRATIQUE DU TRAVAIL
SYNDICAT NATIONAL DE SANTE PUBLIQUE
BUREAU PROVINCIAL CHTOUKA AIT BAHA

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.