تسجيل الدخول

اشتوكة:مركز تصفية الدم ببيوكرى ينجح في كسب رهان جحيم الانتظار+صور.

اشتوكة 2427 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 9 أشهر
اشتوكة:مركز تصفية الدم ببيوكرى ينجح في كسب رهان جحيم الانتظار+صور.

بعدما كان مند افتتاح ابوابه سنة2013 يواجه عجزا في تقديم العلاجات وتلبية طلبات و حاجيات الإستشفاء للحالات الوافدة عليه من كل مناطق اقليم اشتوكة ايت باها بسبب ضعف طاقته الاستيعابية ما اضطره الى وضع لائحة للانتظار وصلت الى أزيد من 30 شخصا مصابا بداء القصور الكلوي .

IMG 20191027 WA0021 - اشتوكة 24


استطاع مركز تصفية الدم ببيوكرى وضع حد لمعاناة هذه الحالات من المرضى الذين كانوا يضطرون الى البحث عن مراكز للتصفية خارج الاقليم من خلال تقليص لائحة الانتظار شيئا فشيئا حتى وصلت لصفر حالة انتظار، بفضل الجهود المبذولة من قبل جمعية اصدقاء المستشفى الاقليمي وشركائها و الأطقم الطبية و التمريضية و ادارة المستشفى لتوفير المستلزمات و المواد العلاجية للفئات المستهدفة.

IMG 20191027 WA0019 - اشتوكة 24

وأسفرت جهود القائمين على هدا المرفق المعروف محليا بمركز”الدياليز” على تحسين مؤشرات استقبال هده الشريحة الغير يسيرة التي وجدت نفسها مجبرة على تجديد وتصفية الدماء السائر في شرايين أجسادها في حصص علاجية يومية لمحاربة توقف نبض الحياة لديهم .

IMG 20191027 WA0020 - اشتوكة 24

وفي دات السياق وفي تواصل لشتوكة24 مع رئيس الجمعية المسيرة لمركز تصفية الدم الوحيد بالاقليم أوضح الحسين الفارسي ان خدمات المركز تستفيد منه حوالي 100 شخص الدين ربطهم القدر بآلات غسيل الكلي في إقليم اشتوكة آيت باها ،واضاف ات غالبيتهم تتوفر على تغطية صحية أساسية أو نظام المساعدة الطبية، مما يتيح لهم الاستفادة من خصص “الدياليز” مجانا، ؛ غير أن الوصول إليهم يضل شاقا، لا سيما في ظل شساعة النفوذ الترابي لاشتوكة آيت باها، يُعد واحدا من عوامل التي اضحت تقض مضجعهم بعد الانتهاء من استقبال جميع المسجلين ضمن لائحة الانتظار الخاصة بالمرفق,

IMG 20191027 WA0012 1 - اشتوكة 24

وفي دات السياق نوه الفارسي بالدعم اللامشروط الدي تقدمه السلطات الاقليمية والمجلس الاقليمي لشتوكة ايت باها ومدير المستشفى الاقليمي الدكتور وديع الازرق والاطر الادراية والتمريضة وباقي شركاء المركز من اجل تجويد خدمات مركز تصفية الدم الوحيد بالاقليم خصوصا بعد اشغال التوسعة التي شملته مؤخرا,

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.