تسجيل الدخول

بعد بيوكرى..جماعة الصفا تهدد بإغلاق صنبور الدعم في وجه”إيكولوجيا”وبوخالي يشهر ورقة الحل.

2019-10-09T23:32:11+00:00
2019-10-10T00:07:54+00:00
الرئيسية
اشتوكة 249 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
بعد بيوكرى..جماعة الصفا تهدد بإغلاق صنبور الدعم في وجه”إيكولوجيا”وبوخالي يشهر ورقة الحل.

بات من شبه المؤكد أن مجموعة الجماعات “إيكولوجيا” المشكلة من ستة جماعات باشتوكة ايت باها بدأت في فقدان إحدى أبرز مصادر الدعم المالي متمثلا في حصص عدد من الجماعات الترابية بإقليم اشتوكة آيت باها، والبداية كانت السنة الماضية بعد إعلان رئيس مجلس بلدية بيوكرى عن صرف حصة الجماعة بالمجموعة المقدرة ب45 مليون سنويا ، حيت تم اليوم الخميس الاعلان خلال الجلسة الثانية لدورة اكتوبر المخصص لمناقشة مشروع ميزانية2020 لجماعة واد الصفا عن عزم المجلس عن خطوة غير مسبوقة، إذ تداول أعضاء المجلس الجماعي لواد الصفا ورئيسه خلال هذه الجلسة وبإسهاب في شأن ومآل الأرصدة المالية التي تم ضخها في “إيكولوجيا”، والبالغة 12 مليون سنتيم سنويا، ومنذ سنة 2009، وفي هذا الصدد، طالب رئيس المجلس ومعه اعضاؤه بإصلاح العطب الحاصل في صنبور الدعم الجماعي الموجه لهذه المجموعة، والذي ظل يسيل لسنوات، دون نتائج تذكر خصوصا بعد ، بل تم بواسطة المجموعة استنزاف عشرات الملايين من السنتيمات من ميزانية الجماعة، في وقت ظل فيه فائض الميزانية لواد الصفا فارغا.


وفي السياق ذاته، صعّد المجلس الجماعي لواد الصفا من لهجته إزاء ما نعتوه بالاستنزاف المتواصل لميزانيه عبر دعهما المالي السنوي ل”ايكولوجيا”، حيث، وبعد مطالبته بوقف هذا الدعم، انبرت أصوات من أخرى من داخل المجلس الجماعي للمطالبة وبإلحاح بحل المجموعة .

IMG 20191010 WA0006 - اشتوكة 24

وجدير بالإشارة انه ومنذ سنة2017 مازال هذا الملف الشائك يؤرق بال ساكنة مئات من الدواوير بكل من جماعة وادي الصفا وسيدي بوسحاب رغم طرح تحت قبة البرلمان سنة2018 ،حيت لم تتمكن مجموعة الجماعات “ايكولوجيا ” الرد على طلبات المئات من جمعيات المجتمع المدني بمنطقة ادوكران واداوبوزيا و التي عبرت عن رفضها المطلق لانجاز هذا المشروع بالقرب من منازلها بالرغم من سلوكها لجميع الأشكال الاحتجاجية والمراسلات الادارية ، وهو ما يرجح أن تسير على نهجه جماعات ترابية أخرى بالإقليم.

IMG 20191010 WA0005 - اشتوكة 24
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.