تسجيل الدخول

إقصاء أبناء الجالية من تعلم اللغة الأمازيغية بالخارج محور لقاء لتكثل جمعوي.

اشتوكة 242 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 6 أشهر
إقصاء أبناء الجالية من تعلم اللغة الأمازيغية بالخارج محور لقاء لتكثل جمعوي.

شكل إقصاء اللغة الأمازيغية و أساتذتها من تدريس أبناء الجالية بالخارج للهوية والثقافة المغربية واللغة الأمازيغية، محور لقاء جمعوي يوم الأربعاء 31 يوليوز 2019 بمركز مدينتي بأيت ملول.

اللقاء الذي نظمته الجمعية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية فرع اشتوكة أيت بها ، استضاف أعضاء تكتل الجمعيات الأمازيغية في أوروبا و الذي يضم 15 جمعية أمازيغية من بلدان فرنسا وبلجيكا واسبانيا .

وقد افتتح اللقاء بالترحيب بالحاضرين من طرف رئيسة الجمعية بديعة إدحسينا والتعارف بين المشاركين في الإجتماع الذي حضره كل من حسن لعكير و لحسن مستاج و حسن أوبراهيم و بديعة إدحسينا  و رشيد أكركاض و رشيد الصوابي و عمر حيضر.

وقد تطرق الاجتماع للحديث عن التطورات الأخيرة لتفعيل ترسيم اللغة الأمازيغية عامة وتدريسها خاصة بالمغرب و التعثرات التي تعاني منها . كما تم مناقشة النقطة الأساسية للإجتماع وهي إقصاء اللغة الأمازيغية و أساتذتها من تدريس أبناء الجالية بالخارج

وقد نوه الجميع بدور الجمعيات بالمهجر التي وجهت رسالة أولية في الموضوع لوزارة التربية الوطنية بالمغرب مند أزيد من شهر دون التوصل بأي رد في الموضوع .
وقد اتفق الحاضرون على صياغة رسالة في الموضوع موجهة إلى جميع المتدخلين في الموضوع والترافع إلى حين تحقيق مطلب تدريس اللغة الأمازيغية لأبناء الجالية

واختتم اللقاء بالاتفاق على عقد إجتماع ثاني في القريب العاجل لتحديد الخطوات المتبعة للترافع .
IMG 20190802 WA0069 - اشتوكة 24

IMG 20190802 WA0069 - اشتوكة 24
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.