اشتوكة: الحركة الانتقالية لرجال السلطة تحمل ” سيدي البشير” الى ولاية الرباط

اشتوكة 24آخر تحديث : الجمعة 2 أغسطس 2019 - 9:34 مساءً
اشتوكة: الحركة الانتقالية لرجال السلطة تحمل ” سيدي البشير”  الى ولاية الرباط

حملت الحركة الانتقالية التي همت رجال السلطة باقليم اشتوكة أيت بها والتي أطاقتها وزارة الداخلية اليوم الخميس 1 غشت 2019 اسمين لقائدين بالاقليم و يتعلق الأمر ب قائد المقاطعة الاولى لسيدي بيبي الحاج سيدي البشير الداودي الذي سينتقل الى ولاية الرباط . بعد أن أمضى مدته القانونية بهذه المنطقة التي تولى بها مهامه بعد ما عرفت ما سمي بالخميس الأسود بسيدي بيبي اثر موجة من الاحتقان و الذي سببته ثورة البناء العشوائي، حيث اضرم آنداك النار بمقر القيادة و قطع الطريق الوطنية و نجم عنه اعتقال العديد من الشباب. و تمكن البشير الداودي من اعادة الهدوء الى المنطقة جراء سياسته التواصلية مع مختلف الفعاليات و الهيئات حيث عبر متتبعون عن اسفهم لفقدان المنطقة لكفاءة ادارية محنكة التي استطاعت فك ملف اراضي الجموع الذي عمر طويلا بالاضافة الى دوره في تسريع وثيرة ملف نزع الملكية للاراضي التي ستمر منها قنوات المياه المحلاة، بالاضافة الى وقف زحف البناء العشوائي. وسبق ان شغل المعني بالامر مهمة قائد بمذينة الدار البيضاء لمدة اربع سنوات قبل ان يلتحق باشتوكة بقيادة تنالت.

وحملت ذات البرقية العاجلة التي توصلت بها مصالح عمالة اشتوكة اسم قائد آيت ميلك الذي سينتقل نحو عمالة المحمدية. وجاء قرار تنقيله اشهرا قليلة بعد ان حملته الحركة الانتقالية الجزئية اليها قادما من قيادة بلفاع.

و علمت اشتوكة 24 ان ذات الحركة الموسعة جاءت لتملأ المنصب الشاغر بدائرة ايت بها حيث تم تعيين قائدا ممتازا برئاستها قادما اليها من عمالة تارودانت.

رابط مختصر
2019-08-02
اشتوكة 24