تسجيل الدخول

بعد “هزيمته “شخصيا في الانتخابات باشتوكة.. أخنوش يطرق أبواب الأعيان بسوس

اشتوكة 2410 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
بعد “هزيمته “شخصيا في الانتخابات باشتوكة.. أخنوش يطرق أبواب الأعيان بسوس

في سابقة من نوعها، ولأزيد من أسبوع كامل، قام عزيز اخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، بزيارة ميدانية وبعيدة عن البروتوكول لمدن ومداشر وقرى جهة سوس ماسة، خاصة منطقتي أكادير الكبير واشتوكة ايت باها، حيث عقد أخنوش إجتماعات مطولة مع أعيان المنطقتين وكذا منتخبين سابقين في عدد من الأحزاب السياسية خاصة الاستقلال والأصالة والمعاصرة.

ووفق معلومات حصلت عليها الجريدة فقد شهد إقليم اشتوكة ايت باها زيارة مطولة لعزيز اخنوش الذي سبق له الترشح شخصيا بالإقليم لنيل مقعد برلماني، لكنه فشل في ذلك رغم المشاريع الإستثمارية الكبرى التي يتوفر عليها أخنوش بالمنطقة، خاصة المتعلقة بالمحروقات والغاز الطبيعي.

وحسب المعلومات ذاتها، فقد إلتقى اخنوش بعدد من اعيان وأطر وشباب الإقليم، فيما سربت صور لزعيم التجمعيين مع شخصيات معروفة بالإقليم في مجالي السياسة والإقتصاد، حيث تشير اخر المعطيات بإلتحاق عدد من البرلمانيين المنتمين للإقليم، بالحزب الجديد، بهدف الترشح باسمه خلال الإنتخابات التشريعية المقبلة.

مصدر مقرب من الحزب، كشف بوجود العديد من الشخصيات السياسية والمالية التي عبرت عن رغبتها الإلتحاق بالحزب بجهة سوس ماسة، معترفا بأن بعضهم يوجد في المؤسسات المنتخبة بما فيها البرلمان وينتمون لأحزاب تتواجد في المعارضة والحكومة بما فيهم منتمون لحزب العدالة والتنمية، هذا الأخير الذي إلتحق حوالي 60 عضوا بشبيبته بجماعة الصفا، بحزب التجمع الوطني للأحرار.

المصدر ذاته، شدد بكون جهة سوس ماسة ستشهد صراعا ثنائيا بين حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، مشيرا بكون جميع الاحزاب الأخرى، لن تستطيع مجاراة الحزبين، خاصة والتحاق أعيان البام والإستقلال بحزب الحمامة، مشيرا بكون جميع الاحزاب السياسية الكبرى بالجهة، واعية بان هزم“البيجدي” تتطلب توحد جهود جميع الاحزاب الكبرى بالجهة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.