تسجيل الدخول

سيدي عبد الله البوشواري: ” الوسعي ” يطمئن ساكنة الجماعة في مال 2900 هكتارا ويبسط انجازاته في ندوة صحفية

اشتوكة 2413 يونيو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
سيدي عبد الله البوشواري: ” الوسعي ” يطمئن ساكنة الجماعة في مال 2900 هكتارا ويبسط انجازاته في ندوة صحفية

أوضح رئيس الجماعة الترابية سيدي عبد الله البوشواري صباح اليوم الخميس في لقاء جمعه مع الساكنة، بمركز خميس ايت موسى، بحقيقة مراسلة المديرية الاقليمية للمياه و الغابات ومحاربة التصحر اشتوكة أيت باها، الواردة على الجماعة من عامل الإقليم، بخصوص إبداء الرأي حول الإعلان عن طلب عروض من أجل كراء حول القنص، بتراب الجماعة على مساحة 2900 هكتارا.

MPPO - اشتوكة 24MPPO - اشتوكة 24

وأكد الحسن الوسعي رئيس الجماعة، بأنه يمثل الساكنة فيما فيه مصلحة الجماعة و ساكنتها، وفيما يجلب المصالح لها ويدفع المضار عنها،ودكر الوسعي بأن جماعة سيدي عبد الله البشواري عرفت إطلاق عدد من الأوراش الكبرى و الهامة، منوها بمستوى التقدم الذي عرفته الجماعة من الطرق و الماء الشروب و البنيات التحتية، مؤكدا، بانه تمت برمجة مشاريع كبرى ستعود بالنفع على الساكنة، ومنها سد أيت العباس، والذي ستفتح الأشغال به في غضون سنة 2020، كما تمت برمجة تعميم السقايات على جميع الدواوير.

IMG 20190613 WA0023 - اشتوكة 24

وأكد الرئيس بهذا الخصوص، بأن المادة 39 من القانون التنظيمي، يحتم على المجالس الجماعية، إدراج النقط التي يقترحها عامل الاقليم أو من ينوب عنه في جدول أعمال دورات المجلس، مضيفا، بأن الشوشرة المثارة بخصوص هذا الموضوع، والتي امتدت إلى خارج أرض الوطن، لا أساس لها، و لا معنى لها، بحكم ان المجلس ما زال لم يبد رأيه في الموضوع ما دام لم يعقد بعد أية دورة للتداول في هذه النقطة، معربا عن استغرابه لإثارة هذه الزوبعة التي أدخلت الرعب في نفوس الساكنة.

IMG 20190613 WA0027 - اشتوكة 24

وشدد الرئيس في خطابه الموجه لجميع مواطني الجماعة على استحالة إقدام الأخيرة على أي خطوة يمكن أن تضر بالسكان و مصالحهم، ومعتبرا أن الظهير الشريف، بمثابة قانون رقم 1.76.350 ينظم مساهمة السكان في تنمية الاقتصاد الغابوي، و الذي ينظم عملية القنص.

هذا، و طمأن الرئيس جميع مواطني الجماعة، بان الأخيرة لا يمكن أن تقدم على خطوة ستضر بالسكان و مصالحهم، كما أن هناك ظهيرا شريفا بمثابة قانون رقم 1.76.350 المتعلق بتنظيم مساهمة السكان في تنمية الاقتصاد الغابوي، و الذي ينظم عملية القنص، مؤكدا، بأن الجماعة لا حق لها في كراء ولا في شراء الأراضي الغابوية، وبالتالي فلا مبرر للبلبة و التشويش على المواطنين، وختم كلامه بتجديد أمره على طمانة الساكنة بخصوص هذا الموضوع المثير للتشويش المجاني.

وأشار المسؤول الأول عن جماعة سيدي عبد الله البشواري للتطور الذي شهدته الجماعة عبر إطلاق عدد من الأوراش الكبرى و الهامة، إن على مستوى الطرق أو الماء الشروب إلى جانب البنيات التحتية.

وبرمج مجلس الجماعة، وفق المتحدث، مشاريع كبرى ستعود بالنفع على الساكنة، ومنها سد أيت العباس، والذي ستفتح الأشغال به في غضون سنة 2020، فضلا عن برمجة تعميم السقايات على جميع الدواوير.

على مستوى الطرق، أكد الرئيس، بانه تمت برمجة 42 كيلومترا من الطرق والتي ستربط مركز الجماعة بعدد من الجماعات و المناطق الأخرى، كما تقرر إصلاح عدد الفضاءات و تأهيلها، موضحا، بان ما تحقق تم إنجازه بتنسيق مع عدد من الجهات لتمويل تلك المشاريع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.