القناة الأمازيغية تبث مسلسل ‘أغبالو’ في رمضان حول ‘الرايس الحاج بلعيد’ أحد أعلام الفن الأمازيغي

اشتوكة 24آخر تحديث : الثلاثاء 7 مايو 2019 - 6:54 مساءً
القناة الأمازيغية تبث مسلسل ‘أغبالو’ في رمضان حول ‘الرايس الحاج بلعيد’ أحد أعلام الفن الأمازيغي

تبث القناة الثامنة تمزيغت خلال شهر رمضان الحالي مسلسلا من 30 حلقة يحمل عنوان “أغبالو” Aghbalu، حول أكبر شخصية فنية أمازيغية عرفها القرن العشرون، الرايس “الحاج بلعيد“، الذي استطاع بفنه الغنائي والموسيقي أن يتخطى الزمن ويعايش الأجيال المختلفة، ويتحول في وجدان الأمازيغ ـ السوسيين على الخصوص ـ إلى أسطورة أشبه بالنبع الخالد الذي ترتوي منه الأجيال دون أن ينضب.

وما زالت ألحانه وأغانيه مصدر إلهام قوي التأثير لدى الفنانين الموسيقيين الشباب حتى اليوم، كما اعتبرت موسيقاه وأداؤه الغنائي من طرف العديد من كبار الموسيقيين من مختلف الجنسيات عملا فريدا ينضح بأصالة موحية وغنية، ولعل ما يجعل شخصية بلعيد ذات جاذبية بالنسبة لصناع الدراما التلفزيونية هو بجانب موهبته الفنية حياته الحافلة بالأحداث، فقد عاش الرايس ما بين الثلث الأخير من القرن التاسع عشر إلى حدود منتصف القرن العشرين حيث توفي سنة 1945، وهي فترة عرفت اضطرابات كبيرة بسبب الصراع بين القبائل والمخزن المركزي، وأيضا بسبب ما شهده المغرب من دخول المستعمر الفرنسي وحروب المقاومة، إلى جانب التحولات المجتمعية والتقنية واهتزاز الروابط الاجتماعية التقليدية، كما أن الرايسنفسه استطاع التنقل بين العديد من الأقطار في رحلة الحج التي وصفها ذاكرا مصر والقاهرة والقدس والشام، متحدثا عن محمد عبد الوهاب وعزفه البديع على آلة العود.

وهي كلها أمور أرّخ لها الرايس بلعيد في أغانيه بشكل دقيق وبفنية عالية. ونظرا لارتباطه بقواد وباشواتوأعيان تلك الفترة، فقد كان الفنان الأوفر حظا في تسجيل أكبر عدد من الأسطوانات لدى الشركات الكبرى آنذاك مثل Pathé و Baidaphon و La voix de son maître وغيرها، في تسجيلات يبدأ بعضها بالعبارة التالية: “عمارة باريس الرايس بلعيد وجماعته بحضور الأستاذ محمد عبد الوهاب”.

لهذه الأسباب يمكن اعتبار هذا المسلسل حدثا فنيا وثقافيا مميزا، ليس فقط لأنه أول احتفاء تلفزيوني بشخصية فنية أمازيغة، بل لأنه أول إنتاج وطني مغربي يتمّ تقديمه حول شخصية فنية مغربية، علاوة على أنه لا يعكس فقط أبعاد شخصية الفنان، بل روح المرحلة التي عاش فيها، ما يفسر المجهود التي تم على صعيد تجميع الوثائق والنصوص الخاصة بهذه المرحلة.

المسلسل تم الإعداد له وإنضاج فكرته على مدى ثلاث سنوات، وأنتجته شركة “وردة للإنتاج” وأخرجه مصطفى أشور، كما كتب النص والحوار فريق مكون من أربعة كتاب سيناريو، وتمّ تصويره على مدى 12 أسبوعا بمنطقة “إجوكاك” المحاذية لمراكش، واستقطب هذا العمل الكبيرما يقرب من 200 فنان وتقني، وعلاوة على ضمّه نجومَالفيلم الأمازيغي المعروفين فقد استطاع اكتشاف مواهب فذة جديدة سيكون لها بلا شك مستقبل مشرق في مجال الدراما التلفزية والمسرحية.

ونظرا لخصوصية الفترة المعنية بالمسلسل، سواء على المستوى الثقافي أو التاريخي، فقد حرص المخرج على أن يعكس عناصر اللباس ودلالات المعمار والوسائل المستعلمة في تلك الفترة بكل دقة، كما عمل على رسم ملامح بعض الشخصيات المؤثرة في تلك المرحلة، وكذا إبراز الطقوس والعادات والتقاليد الجمعية لمغرب عاش لمدة عقود مرحلة الخروج من عصوره الوسطى إلى الأزمنة الحديثة.

أما على المستوى الموسيقي فتعدّ أغاني الرايس بلعيد من أهم العناصر الفنية التي تعطي المسلسل قوة تأثير كبيرة، حيث ترتبط الأغاني بالأحداث والظواهر التي عاينها الرايس وعاش آثارها عن كثب، كما اعتمدت الموسيقى التصويرية الآلات التقليدية لفن الروايس المتمثلة في الرباب السوسي والوتار والآلات الإيقاعية كالطارةوالناقوس، وقد تمّ الاعتماد في ذلك على واحد من أكبر عازفي الرباب المعاصرين الرايس أعراب أتيكي. أما الأداء الغنائي لروائع الرايس بلعيد فقد كان من نصيب حفيد الرايس نفسه الذي يحمل بدوره إسم الجدّ “بلعيد“، والذي يحفظ عن ظهر قلب كل ربرتوار جده كما يؤدي أغانيه بإتقان.

إن الأعمال الدرامية التي تحتفل بالفنانين الكبار يكون لها في الغالب دور التكريم لأسماء هؤلاء العظماء، لكنها بجانب ذلك تعدّ إحياء وبعثا لذكرهم يؤدي إلى تجديد الارتباط بهم من قبل الأجيال الجديدة التي لم تعايش تأثيرهم القديم، وإذا كانت فكرة إنتاج “أغبالو” وتقديمه في التلفزيون المغربي علامة بارزة في تاريخ الدراما الأمازيغية خاصة والوطنية عامة، فإننا نتمنى أن تكون بداية الغيث قطرة، وأن تهتم التلفزة والمنتجون بشخصيات فنية وطنية أخرى أمازيغية وعربية ويهودية طبعت مرحلتها وتركت تراثا زاخرا ما زالت تتردد أصداؤه حتى اليوم.

رابط مختصر
2019-05-07 2019-05-07
اشتوكة 24