قبل فاتح ماي..البرلماني”أزوكاغ” يسائل الوزير”بوليف” عن مآل تعهداته لحقن دماء العام

اشتوكة 24آخر تحديث : الإثنين 29 أبريل 2019 - 10:36 مساءً
قبل فاتح ماي..البرلماني”أزوكاغ” يسائل الوزير”بوليف” عن مآل تعهداته لحقن دماء العام

على بعد يوم واحد من العيد الاممي للطبقة العاملة وجه البرلماني الحسين ازوكاغ سؤال الى الوزير المنتدب المكلف بالنقل محمد نجيب بوليف حول مآل تعهدات وزارته لحقن دماء العاملات والعمال الزراعيين وباقي الفئات الإجتماعية الفقيرة بالعالم القروي، جراء تكرار الحوادث المميثة (آخرها بمولاي بوسلهام واشتوكن ايت بها ،وبركان وسيدي سليمان)،بسبب نقلهم على مثن آليات غير آمنة وفي ظروف غير إنسانية.

وفي رده  على جواب الوزير اشار البرلماني أزوكاغ “أنه لا بد ان نقف ونحن على بعد يوم واحد عن العيد الأممي للطبقة العاملة،على ابشع مظاهرالاستغلال الطبقي المتعدد الأبعاد لهذه الطبقة،بدءاً من إمعان الحكومة في هضم حقوقها من خلال التمييز الاجري بواسطة مدونة الشغل (الحد الأدنى للأجر smag ) 1800و2600 smig للفئات في القطاعات الاخرى،وهو ما كرسه للاسف اتفاق 25 ابريل الجاري،والذي خيب آمال الطبقة العاملة المغربية “.

وأكد البرلماني الاستقلالي خلال تعقيبه على جواب الوزير بوليف ان هده الفئات قد تم تجريدها من إنسانيتها وتمريغها في وحل المهانة واستباحة ارواحهم بالتساهل مع الشركات الفلاحية الكبرى ،لتسخير شاحنات وآليات فلاحية مهترئة تخصص لنقل الأدوية والبهائم ولا تصلح حتى لنقل المنتوجات الفلاحية،لحشرهم بها مما يليق معها تسميتها بعربات الموت .

وختم البرلماني الحسين ازوكاغ عن دائرة اشتوكة ايت باها دعوته  الحكومة لسن تشريعات تلزم هذه الشركات التي تستغل الإنسان وتستنزف المجال ،توفير حافلات لنقل عمالها، وتقديم الدعم المالي اللازم لتأهيل أسطول نقل العمال بالنسبة للفلاحين الصغار والمتوسطين،نظرا لظروف الجفاف والمنافسة الغير متكافئة والمتوازنة بالسوق الفلاحية. وليس مستساغا ان تحملوا،السيد الوزير،وزر معضلة هدا الملف الثقيل للسائقين المغلوب على أمرهم.

رابط مختصر
2019-04-29
اشتوكة 24