مسيرة مليونية في أكادير لضحايا الرعي الجائر

اشتوكة 24آخر تحديث : الأحد 10 مارس 2019 - 9:29 مساءً
مسيرة مليونية في أكادير لضحايا الرعي الجائر

دخل نضال سكان منطقة سوس في الدفاع عن أراضيهم، ضد الرعاة الرحل، سنته الثانية، بعد مسلسل من الاحتجاجات والاجتماعات الحكومية وأخرى على مستوى الجهة، لم تؤت أكلها إلى حدود الساعة، إذ تتجدد بين الفينة والأخرى اشتباكات عنيفة، باستعمال الأسلحة البيضاء والهراوات والحجارة، والأسلحة النارية في بعض المناسبات، وهو ما دفع سكان منطقة سوس إلى الاستعداد للقيام بمسيرة مليونية غشت المقبل بأكادير، والذي يتزامن مع مناسبة عيد الأضحى، التي يغتنم فيها سكان المنطقة فرصة العودة إلى منشئهم الأصلي، وزيارة أقاربهم، وهو ما تود قيادة “الحراك” استغلاله من أجل إعطاء زخم كبير لهذه الأزمة، التي تمس مجموعة من المدن والأقاليم بمنطقة سوس، ويرتقب أن تعرف المسيرة حضورا غير مسبوق في الساحة الاحتجاجية الوطنية.

وأطلق رموز تنسيقية أدرار سوس ماسة، نداء تعبئة للسكان، من أجل حشد أكبر عدد ممكن من المحتجين للدفاع عن الأراضي ضحية الرعي الجائر.

وقال إبراهيم أفوعار، رئيس التنسيقية، في مقطع صوتي باللغة الأمازيغية، أرسل على “واتساب” إلى السكان، “نعلمكم أن هناك وقفة صباح السبت المقبل (يقصد اليوم) أمام قيادة آيت عبد الله في تارودانت، وتنظم التنسيقية هذه الوقفة لمساندة سكان آيت عبد الله، جراء الظلم الذي لحقهم والانتهاكات والاعتداءات الكبيرة التي تعرضوا لها من قبل الرحل”.

وأضاف الحاج إبراهيم، أن فعاليات مدنية في آيت عبد الله ستتكلف بتنظيم الوقفة، فيما ستشارك التنسيقية في جميع المحطات النضالية الممتدة إلى غشت المقبل. مبرزا “سنكون حاضرين في الوقفة المزمع تنظيمها في 20 مارس الجاري أمام عمالة تارودانت، من أجل التنديد بهؤلاء الرعاة، الذين ألحقوا الضرر بالسكان”.

ع. ن.

رابط مختصر
2019-03-10 2019-03-10
اشتوكة 24