“بوتبوقالت”.. مياة معدنية جارية في طريقها للأسواق المغربية

اشتوكة 24آخر تحديث : الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 7:02 مساءً
“بوتبوقالت”.. مياة معدنية جارية في طريقها للأسواق المغربية

حلت لجنة مختلطة زوال ،الأربعاء 28 نونبر الجاري، بأربعاء آيت احمد بإقليم تيزنيت ، والهدف كان هو تدارس إمكانية إقامة مشروع اقتصادي يروم استغلال مياه نبع “بوتبوقالت “وتسويقها تجاريا من طرف شركة خاصة.

وأبدت الشركة المعنية -على لسان ممثلها- الرغبة في الحصول على كمية من مياه《عين بوتبوقالت》 من أجل تعبئتها في قارورات قصد عرضها للبيع.

اللجنة المكونة من ممثلي كل من السلطات المحلية والإقليمية والجماعة المحلية ووكالة الحوض المائي و المركز الجهوي للاستثمار والمكتب الوطني للسلامة الصحية ووممثلي المصالح الخارجية لعمالة تزنيت،وافقت مبديا على الترخيص بإقامة المشروع.

وطالبت اللجنة ذاتها من المستثمر المعني بإعداد ملف متكامل واستصدار التراخيص اللازمة في أجل لا يتعدى 6 أشهر مع وضع الملف لدى المكتب الجهوي للاستثمار لجهة سوس ماسة بصفته الشباك الوحيد الذي سيتولى معمة التنسيق بين مختلف الإدارات المعنية بالمشروع.

وبخصوص منطقة إنشاء معمل التعبئة ،فقد اقترحت اللجنة دراسة امكانية استغلال السوق القديم لأربعاء آيت احمد بحكم تواجده ضمن “الملك العام المائي”،ما لم يكن هناك أي “اعتراض عقاري”.

وصرح رئيس جماعة أربعاء آيت احمد السيد العربي لكزار بأن المشروع له أهميته الملحة ؛بالنظر لإمكانية تشغيله لأبناء المنطقة كيد عاملة وأيضا إلى احتمال توقيع اتفاقية شراكة بين الجهة المستغلة والجماعة المحلية فيما يعود بالنفع على الساكنة.

وينبع “عين بوتبوقالت” غرب مركز سوق أربعاء آيت احمد دائرة آنزي إقليم تزنيت -وعلى بعد أقل من 70 كيلومترا شرق مدينة أكادير- ، بصبيب دائم يتجاوز 150 لتر في الثانية يعزز باستمرار حقينة سد يوسف بن تاشفين بأطنان من المياه العذبة.

يذكر أن جنبات المنبع مكسوة بغطاء نباتي غني وأشجار النخيل في لوحة فنية تغري المولعين بالسباحة والاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة؛ التي تضفيها بقايا معلمة تاريخية -تعود لسوق قديم -جمالية أروع حيث أن تصميمها على شكيلة لوحة فنية تستمد الأصول من جذور الثقافة الأمازيغية المحلية.

احمد اولحاج

رابط مختصر
2018-11-30
اشتوكة 24