تسجيل الدخول

انشقاقات وانسحابات تهدد مستقبل تنسيقيات المجتمع المدني بسوس

2018-11-28T21:35:17+00:00
2018-11-28T22:11:07+00:00
24 ساعةأخبار جهويةالرئيسية
اشتوكة 2428 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنة واحدة
انشقاقات وانسحابات تهدد مستقبل  تنسيقيات المجتمع المدني بسوس

اصدر مجموعة من النشطاء بتنسيقيات المجتمع المدني بسوس بيان انسحاب و استقالة من لجنة السكان المتضررين بسوس عقب ما وصفوه خروقات والتهميش الدي لحقهم وفيما يلي نصه :

على إثر ما صدر من بيانات اليوم 28 نونبر 2018، عن مجموعة من المناضلين البودراريين الأحرار وخاصة عن أعضاء لجنة ممثلي سكان أدرار المتضررين من الرعي الجائر بتارودانت و المنبثقة عن الوقفة الاحتجاجية أمام البرلمان بالرباط يوم : 26 أكتوبر 2018 التي دعت اليها تنسيقيات المجتمع المدني بسوس ، و الذين حظروا اللقاء الأول للحوار مع السيد رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني بمقر رئاسة الحكومة المغربية بالرباط يوم 30 أكتوبر 2018 ، وانضموإلينا في اتخاذ قرار الإنسحاب من تنسيقية المتحكم .

نعلن للرأي العام السوسي و لكل متتبعي قضيتي “التحديد الإداري للملك الغابوي” و قانون الرعي 113-13 و ما ترتب عنه من اغتصاب لأراضي أهالينا و أراضي ساكنة أقاليم سوس و استباحتها بالخنزير البري و من طرف الرعاة الرحل و مافيا القنص و غيرهم.
نعلن ما يلي:

– يان: تثميننا لقرار الانسحاب و استقالة المناضلين الأحرار من ” لجنة ممثلي السكان المتضررين من الرعي الجائر بسوس بسبب وصاية رئيس ” تنسيقية المجتمع المدني بسوس ماسة ” على اللجنة و اتخاده قرارات فردية و متناقضة و متسرعة مبنية على ردود فعل و ليس على تحليل مدروس دون أي استشارة او الرجوع لباقي أعضاء اللجنة.

– سين: تنديدنا بالسلوك الانفرادي و الاستبدادي لرئيس ” تنسيقية المجتمع المدني بسوس ماسة ” الذي يضر و يمس بالقضايا و الملفات موضوع احتجاج ساكنة سوس و بشكل خطير و سلبي .

– كراظ: استعدادنا لعقد جمع عام في أقرب الآجال لتجديد الهياكل والتفكير في اتخاذ الموقف المتناسب مع قضايانا الكبرى التي تستوجب معالجة و تداولا ديمقراطيا.

عن التنسيقية

IMG 20181128 WA0041 - اشتوكة 24
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.