ترامب يخسر مجلس النواب في انتخابات الكونغريس و أول مسلمة محجبة تفوز بعضوية مجلس الشيوخ

اشتوكة 24آخر تحديث : الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 12:11 مساءً
ترامب يخسر مجلس النواب في انتخابات الكونغريس و أول مسلمة محجبة تفوز بعضوية مجلس الشيوخ

أشاد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بانتخابات التجديد النصفي للكونغرس، ووصفها بأنها “نجاح هائل”، وذلك على الرغم من خسارة حزبه الجمهوري السيطرة على مجلس النواب.

وكان الحزب الجمهوري قد حافظ على الأغلبية في مجلس الشيوخ، فيما انتزع الديمقراطيون الأغلبية في مجلس النواب بعد انتخابات التجديد النصفي لغرفتي الكونغرس.

وغرد ترامب على صحفته بتويتر قائلا “نجاح هائل الليلة”، مضيفا “شكرا للجميع”. وعلى الجانب الآخر، وعدت زعيمة الديموقراطيين بمجلس النواب نانسي بيلوس بفرض “ضوابط ومحاسبة” من جديد على إدارة ترامب، مؤكدة في الوقت نفسه أن حزبها لن يشن حربا على الجمهوريين بعدما استعاد السيطرة على مجلس النواب.

وأعلنت بيلوسي خلال مؤتمر صحافي عقدته بعد انتقال السيطرة في مجلس النواب إلى الديموقراطيين “الأمر اليوم يتخطى الديموقراطيين والجمهوريين.

من جهة أخرى حققت المرشحة من أصل صومالي إلهان عمر إنجازاً كبيراً بالفوز بعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي كأول محجبة تفوز بهذا المنصب، بعد أن اختارها الناخبون لتمثل ولاية مينيسوتا في الكونغرس الأمريكي.

وستدخل الديموقراطية إلهان عمر التاريخ، حيث ستصبح أول عضوة بالكونغرس ترتدي الحجاب، وثاني امرأة مسلمة في الكونغرس، بعد الأمريكية من أصول فلسطينية رشيدة طليب، التي فازت قبلها بساعات.

وستحل إلهان عمر (36 عاما) في مجلس النواب الأميركي محل عضو الكونغرس المسلم كيث إيليسون الذي قرر عدم خوض الانتخابات للتفرغ للتنافس على منصب المدعي العام للولاية.

وطلبت عائلة عمر اللجوء إلى الولايات المتحدة عام 1990، بسبب الحرب الأهلية في الصومال، قبل أن تستقر العائلة المهاجرة والطفلة إلهان التي كان يبلغ عمرها 8 أعوام أنذاك، في ولاية مينيسوتا، التي تعرف بالعدد الكبير من المهاجرين الصوماليين المقيمين فيها.

وقبل عامين أصبحت عمر أول أمريكية من أصل صومالي تفوز بمقعد في مجلس تشريعي للولاية في نفس الليلة التي فاز فيها ترامب بالرئاسة بعد حملة دعا فيها إلى منع كل المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وفازت الأمريكية من أصول فلسطينية رشيدة طليب بمقعد في مجلس النواب الأميركي، بعد فوزها في الانتخابات عن الحزب الديمقراطي في مدينة ديترويت وذلك لعدم وجود منافس لها.

وولدت رشيدة، وهي كبرى إخوتها الأربعة عشر المولودين، لأبوين من المهاجرين الفلسطينيين، وتنتمي لمدينة ديترويت.

وعمل والدها في مصنع تابع لشركة فورد موتور بنفس المدينة التي تعد معقل صناعة السيارات الأميركية، وأصبحت أول امرأة مسلمة تنتخب للبرلمان عن الدائرة الثالثة في ولاية ميشيغان.

رابط مختصر
2018-11-07
اشتوكة 24