حنق وسط نشطاء بتيزنيت بسبب “ما ضصرش علينا هذ لكرابز”

اشتوكة 24آخر تحديث : الخميس 9 أغسطس 2018 - 11:30 صباحًا
حنق وسط نشطاء بتيزنيت بسبب “ما ضصرش علينا هذ لكرابز”

أثارت عبارة “ما ضصرش علينا هذ لكرابز” قالها طبيب الأطفال بمشفى تيزنيت، مهدي الشفعي، ضمن تصريح مصور نقله موقع فبراير، حنقا في صفوف نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وتناقلها عدد من مستعملي منصة تطبيق التراسل الفوري “واتساب”.

وعلّق ناشط فيسبوكي على الموضوع “اللجوء الى الإديولوجية هي الوسيلة الوحيدة لكسب تعاطف الناس و في نفس الوقت يبت على ما في داخله من حقد بأن اهل تزنيت مجرد كرابز انتهى الكلام”.

وكتب توفيق إدبكريم “أهل تيزنيت سواسة أمازيغ وليسوا كرابز ومن صرح بهذا فانه تجاوز حدوده وعليه أن يعتذر”.

ودوّن أغوليد طاهيري، ناشط أمازيغي، تدوينة قال فيها “من يدعي اننا كرابز فهو دخيل علينا فعلا هم دخلاء علينا”.

وفيما تباينت التعليقات على الموضوع، لم يكشف الدكتور الشفعي عن هوية المسؤولين الذين خاطبوه بهاته العبارة وهو ما اعتبره نشطاء في تعليقات متفرقة على تدوينات مختلفة “أمرا غير كاف، ووجب فضح هؤلاء الذين وصفوا ساكنة سوس بهذا الكلام”.

رابط مختصر
2018-08-09 2018-08-09
اشتوكة 24