البيجيدي ومحاولة تهديد الملكية

اشتوكة 24آخر تحديث : السبت 14 يوليو 2018 - 11:32 صباحًا
البيجيدي ومحاولة تهديد الملكية

طريقة تسريب مقطع مختصر جدا يتحدث فيه عبدالعالي حامي الدين رئيس فريق البيجدي بمجلس المستشارين عن الملكية في شكلها الحالي، على الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية، تحتمل /الطريقة/ عدة قراءات في توقيت النشر وسياقه السياسي الوطني والدولي ونظرا إلى الوضع الذي يعيشه الحزب داخليا.

طريقة التسريب تبرأ منها حامي الدين واعتبرها تحتمل سوء نية تجاهه تستهدف وضعه ومصيره السياسي عن طريق توريطه في صراع مباشر مع المؤسسة الملكية والتخلص منه سياسيا دون اللجوء إلى سيناريوهات التحقيق في حادثة مقتل ايت الجيد، هذا في حالة ما صح موقف حامي الدين في استهدافه، وحتى في جميع الحالات فإن الحزب نشر مقطع المحاضرة مبتورا بشكل واضح عبر موقعه الرسمي. قبل أن يلتجئ إلى حذفه . وبالتالي فهو تعبير عن موقف للحزب الذي استبطنه حامي الدين من الورقة السياسية التي ناقشها الحزب في سنة 2011. وبالتالي فالحزب سياسيا يريد تصريف هذا الموقف من الملكية أو على الأقل التذكير به ويتبين ذلك من خلال نشر ذلك المقطع فقط. لفهم ذلك لابد من استحضار بعض من العوامل والحيثيات والمستجدات المرتبطة بالسياق :

أولا : انتصار أردوكان زعيم العدالة والتنمية في تركيا وما حققه من فوز سياسي كاسح في ظل القوانين الجديدة التي زادت له من صلاحيات واسعة، فتح شهية العثمانيين الجدد بالمغرب وأرادوا استغلال الفرصة لبعث رسائل سياسية الى الملكية في المغرب لضمان ولاية جديدة أخرى والبقاء في الحكم ، ويمكن ادراج فوز حزب النهضة في تونس في هذا الإطار او ما يمكن تسميته بمسيرة العودة ..عودة الإخوان..

ثانيا : تزامن نشر مقطع الفيديو مع الحاق افتاتي المعروف بمواقفه المعادية للتيار العثمانيين الوزراء الى الامانة العامة، وهو تزامن يريد من خلاله الحزب الجريح والمكسور بعد ازاحة ابن كيران أن يدشن مرحلة الترميم والانبعاث من جديد بعد كل ما لحق صورة الحزب وتدهور شعبيته في المرحلة العثمانية كأن الحزب يريد اعلان نهاية الهدنة نتيجة تفادي الاصطدام مع الملكية اثناء اقالة ابن كيران ويبدأ الان في اظهار رأسه من تحت الرمال بعد أن ذهبت العاصفة…

ثالثا : زيارة نزار بركة لمنطقة الريف والترويج لخطاب مصالحة حزب الاستقلال مع الريف، وغموض مفهوم المصالحة واستعماله في هذه الظرفية في منطقة الريف..لن يرقى لحزب العدالة والتنمية خاصة وأن حزب الاستقلال دخل في معارضة الحكومة بشكل سريع وتصعيدي محاولة منه استغلال خبراته المؤسساتية والبرلمانية والسياسية من خلال مطالبة الحكومة بتعديل قانون المالية واحراجها في البرلمان بطريقة مختلفة عن معارضة البام وآخرون…وهي مؤشرات تدل على ان البيجدي متوجس جدا من الاستقلال ..

رابعا : خروج البيجدي خاسرا ومنهزما في عدة معارك اجتماعية وشعبية بشكل مجاني كأنه يدفع ثمن المشاركة في حروب هو اصلا غير معني بها بشكل مباشر ..كمعركة المقاطعة الشعبية التي استهدفت ثلاث سركات للحليب والماء والوقود وهي بعيدة كل البعد عن البيجدي ولكن بوعي او بدون وعي خرج وزراء الحزب او تم اخراجهم الى ساحة البركان لمواجهة الشعب وتضرر الحزب فيها كثيرا الى درجة تحولت المقاطعة الى استهدافه سياسيا…كما أن تردي وضع حقوق الانسان مؤخرا جعل الحزب الذي يتزعم الاغلبية يدافع عن انتكاسة حقوقية وردة على المستوى الحريات فقد فيها توازنه وشعبيته واصبح كجميع الاحزاب الادارية التي تقدس المناصب وتدافع عن السلطة في جميع الاحوال مادام الاستمرار في الكرسي قائما…

خامسا : يظهر من خلال مشروع الاسماء الجديدة للاحياء الذي طرحته بلدية مدينة أكادير للمصادقة عليه طغيان اسماء اماكن فلسطينية على حي سكني حيث تستهدف البلدية التي يسيطر عليها العدالة والتنمية بشكل مطلق جعل حي القدس يحمل جميع اسماء فلسطين …وهو رد فعل مباشر عن أمر الملك باستعادة جميع الاسماء الحقيقية العبرية واليهودية التي كان يحملها حي الملاح بالمدينة العتيقة بمراكش بعد تعريبها من قبل حزب الاستقلال وحزب العدالة والتنمية …

هذه أهم ملامح خطة البيجدي للانتقال إلى التهديد كتكتيك سياسي من اجل البقاء في الحكم وفي المؤسسات والمجالس المنتخبة …. ع. بوشطارت

رابط مختصر
2018-07-14
اشتوكة 24