اشتوكة: المزاوجة بين الصرامة وخدمة الساكنة من أهم الرهانات أمام رجال السلطة الجدد بالاقليم .

اشتوكة 24آخر تحديث : الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 12:40 مساءً
اشتوكة: المزاوجة بين الصرامة وخدمة الساكنة من أهم الرهانات أمام رجال السلطة الجدد بالاقليم .

دعا عامل إقليم اشتوكة آيت باها جمال خلوق في لقاءات تنصيب رجال السلطة الجدد بكل من باشوية آيت باها وباشوية آيت عميرة وسيدي بيبي ودائرة آيت باها ،دعا رجال السلطة الملتحقين مؤخراً بالإقليم إلى ضرورة الالتزام بمدونة سلوكية جديد ة تقوم على دعامة أساسية وهي المزاوجة بين الصرامة في تطبيق القانون وخدمة المواطنين.

وأكد العامل في هذه المراسيم التي حضرها رؤساء الجماعات الترابية والمنتخبين على  أهمية الاعتماد على إطار أخلاقي لتجويد أداء مهام رجال السلطة وعموم الموظفين العموميين بهدف النهوض بمفهوم الخدمة العمومية،وتحسين صورة الإدارة والمرفق العام لدى الساكنة المحلية.

وفي هذا الإطار دعا العامل إلى ضرورة الانفتاح في علاقة قائمة على الإنصات والتقة المتبادلة ،على جميع المكونات من منتخبين وفعاليات المجتمع المدني وعموم المواطنين. بهدف النهوض بالشأن المحلي .

كما أكد العامل إلى تغليب أسلوب الحوار والإقناع لتدبير كتير من الملفات التي تواجه رجال السلطة في إطار مقاربة متوازنة يكون احترام القانون مؤطرها الأساس هذا بالإضافة إلى الانخراط الكلي في خدمة المواطنين بكل أنصاف واحترام بعيدا عن بعض الممارسات المشينة التي ينبغي التصدي لها بكل حزم .

كما تمت دعوة رجال السلطة الجدد إلى الانخراط في تحصين المكتسبات التنموية التي راكمها الإقليم في عدد من المجالات ،خصوصا في البنيات الأساسية وفك العزلة ،ومواكبة المقاربة الحالية الهادفة إلى تدارك الخصاص القائم في بعض القطاعات كالماء الشروب والتطهير السائل والنهوض بقطاع الصحة.

هذا ،مع التفكير في تصورات لحل بعض الإشكالات التنموية المحلية ،المرتبطة بتدبير العقار باراضي الجموع والتعمير وتحريك الاستثمار. وهي ملفات وغيرها تحتاج إلى تظافر جهود كل المكونات من سلطات إقليمية ومحلية ومجالس منتخبة ومجتمع مدني ونخب محلية وعموم الساكنة ،في إطار تعاقد تنموي جديد يهدف إلى إعطاء دينامية جديدة للاوراش بمختلف جماعات الإقليم.

رابط مختصر
2018-07-10
اشتوكة 24