ايت باها: إنشقاق عميق في صفوف المجتمع المدني بأدرار قبل إنعقاد اللقاء مع عامل الاقليم حول الرعي اللاقانوني.

اشتوكة 24آخر تحديث : الخميس 5 يوليو 2018 - 10:46 صباحًا
ايت باها: إنشقاق عميق في صفوف المجتمع المدني بأدرار قبل إنعقاد اللقاء مع عامل الاقليم حول الرعي اللاقانوني.

بسبب اختلاف وجهات النظر بين الفرقاء الجمعويين حول المقاربة المعتمدة في التعاطي مع الرعي المخالف لقانون الرعي ونصوصه التنظيمية ،التي لم تفعل بعد،أو ما دأب المحليون الاصطلاح عليه بالرعي الجائر، حصل إنشقاق وصف بالعميق بين المؤيدين لحضور أجتماع يوم الخميس،بعد تدخل النواب البرلمانيين،مع عامل الإقليم،وماتبقى من التنسيقية من فعاليات،تعتبر نفسها الامتداد الشرعي والنضالي للنسيج الجمعوي بالمنطقة الجبلية،التي دعت الى مقاطعة اللقاء.

وتعتمدالتنسيقية في مقاربتها على الاحتجاج والضغط والفضح وحتى المواجهة،ادا دعت الضرورة الى ذلك مع الرعاة،وتسحب ثقتها من السياسيين والفاعلين الترابيين وتشكك في قدراتهم على حلحلة الملف،فيما تعتبر الجماعات والجمعيات التنموية الوازنة بالمنطقة،انه لا محيد عن خيار الحوار وتطبيق القانون،والتدرج في سلك الطرق النضالية.وفي ما يلي نص البيان رقم 2الخاص بالتنسيقية الدي توصلت به اشتوكة24:

تفاجأنا في تنسيقية هيئات المجتمع المدني بأدرار لمحاربة الرعي الجائر بمحاولات بعض الأطراف السياسية الركوب على المبادرة وتحريفها عن مسارها خدمة لأجندات شخصية وحزبية وإذ نستنكر هذه الممارسات اللامسؤولة نعلن للرأي العام مايلي :

1_تأكيدنا على استقلالية هذا الاطار المدني عن كل الاطياف السياسية طبقا لما اتفق عليه عند التأسيس.

2_تنويهنا بالثقة التي وضعتها هيئات المجتمع المدني في هذا الإطار الجديد.

3_استنكارنا لممارسات بعض الأطراف التي ترمي الى تشتيت الصف وزرع فتيل التفرقة.

4_ثباتنا على موقفنا بخصوص اجتماع يوم الخميس الذي يقضي بعدم الحضور بسبب عدم تلقي أي دعوة رسمية في الموضوع.

5_تأكيدنا على عدم إيفاد أي ممثل للتنسيقية في الاجتماع المزمع عقده بالعمالة وأن الهيئات المدنية المرتقب حضورها لا تمثل إلا نفسها وتتحمل بذلك المسؤولية التاريخية عن تبعات هذا اللقاء.

6_استهجاننا للنية المبيتة لدى بعض الاطراف لإقصاء هيئات المجتمع المدني من الحوار.

7_تضامننا المطلق مع السيد جامع بوركيبة.

رابط مختصر
2018-07-05
اشتوكة 24