عبد الله بوشطارت ومسيرة تحرير الاقصى

adminoآخر تحديث : الأحد 13 مايو 2018 - 5:47 مساءً
عبد الله بوشطارت ومسيرة تحرير الاقصى

نزلت من الطاكسي كبير أبيض، بعد أن أديت ثمن الرحلة من دوار الحاجة إلى باب شالة بخمسة دراهم…اتجهت مسرعا إلى باب الملاح حيث كان يستقر يهود الرباط ولازال بعضهم يقطن به فيما أغلبهم يأتون إلى زيارة ممتلكاتهم وعقاراتهم كل سنة بعد أن رحلوا إلى وطنهم إسرائيل…باب الملاح هو فقط باب على شكل قوس يؤدي إلى حي ودروب وسط المدينة العتيقة أصبح الآن عبارة عن سوق أو سويقة تكتض بالتجار والسلع…في إحدى المحلات التجارية الصغيرة اقتنيت كشكول شاشية فلسطين ب 70 درهما .

خرجت من الملاح وسرت على جانب السور الطيني بمحاداة سكة الترامواي…وأنا أدنو من ساحة باب الحد حتى أسمع أصوات من مكبرات الصوت….دخلت بين المتظاهرين ووضعت كشكول المقاومة الفلسطينية على رأسي حتى يبرز بشكل واضح واجد لنفسي مكانا في الصفوف الأمامية للتظاهرة التي سنحرر بها القدس وفلسطين ونوحد الضفة الغربية بالشرقية والمسجد الاقصى.

بجانبي ثلة من اليساريين الاوفياء للماركسية اللينينية في خطها الراديكالي..يبدو من افواههم بعد أن سلمت عليهم أنهم قضوا ليلة البارحة في الحانة الموجودة بقرب من محطة القطار …وفي يميني إسلاميون لا نقول متطرفون ولكن متشددون في مواقفهم وتصريحاتهم .

أنظر إلى جهة اليسار أجد علمانيون ويساريون وإلى يميني اسلاميون متشددون …الجميع متحمس ومتوهج لتحرير فلسطين من باب الحد بالرباط…لافتات ابواق ملصقات صور ..البعض يريد بداية المسيرة والطرف الآخر يتريث ويدعو الى الانتظار لوصول الملايين…الحضور الذي لبى دعوة مسيرة التحرير قليل جدا لا يتجاوز بضع عشرات من المنادلين عفوا المناضلين المنخرطين في اللجنة الوطنية لتحرير فلسطين .

في تلك اللحظة رأيت زعيم من حزب اليسار الماركسي يتحدث مع زعيم جماعة اسلامية …وأنا أتذكر نقاش صاخب وصراع حاد جدا بين نفس الشخصين على صفحات الجرائد والمواقع الاخبارية حول خوض معارك نضالية من أجل المطالبة بخفض الاسعار ومحاربة الغلاء …كانوا يتصارعون فيما بينهم الاول يقول أنه لا يمكن أن يخوض معركة نضالية مع الظلام وداعمي الارهاب ..والاسلامي يرد أنه يرفضون النزول إلى الشارع لخوض معركة خفض الاسعار لفائدة الشعب المغربي مع العلمانيين الملحدون أعداء الله .

ما أن بدأت مسيرة التحرير متجهة إلى وسط مدينة الرباط بأعداد قليلة جدا من الظلاميين والعلمانيين جنبا إلى جنب لتحرير فلسطين ….والشعارات تصدح من الابواق “خيبر خيبر يا يهود …جيش محمد سيعود ” حتى شعرت بوالدتي العزيزة تستيقظني من نوم عميق وتقول لي بصوت خافت وجميل ناعم نيكر أيوي اتسوت إميك أوسكيف

ع.بوشطارت

رابط مختصر
2018-05-13
admino