اعتصام لـ”ضحايا الهدم بسفوح الجبال” في اكادير

اشتوكة 24آخر تحديث : الأحد 11 مارس 2018 - 7:08 مساءً
اعتصام لـ”ضحايا الهدم بسفوح الجبال” في اكادير

عاد “ضحايا الهدم بسفوح الجبال” بمدينة أكادير، المتكتلون ضمن جمعية “تيفاوين إيمودال”، إلى مواصلة سلسلة الأشكال الاحتجاجية التي ينظمونها؛ وذلك بتنظيم وقفة احتجاجية مساء اليوم أمام مقر ولاية جهة سوس ماسة، حيث رفعوا شعارات ولافتات تُطالب بـ”حلحلة قضيتهم وفتح حوار جدّي معهم، وإنهاء معاناتهم التي استمرّت لسنوات”.

وكان المحتجون عزموا على إنهاء وقفتهم الاحتجاجية باعتصام ومبيت ليلي لمدة 24 ساعة أمام ولاية جهة سوس ماسة، حيث احتشد “ضحايا الهدم بسفوح جبال أكادير” إلى المعتصم، رفقة زوجاتهم وأطفالهم، بالإضافة إلى أفرشة وأغطية من أجل المبيت الليلي، قبل رفع الشكل الاحتجاجي بعد تلقي وعود من طرف باشا المدينة بفتح حوار معهم بحر الأسبوع المقبل.

لطيفة صابر، رئيسة جمعية “تيفاوين إيمودال”، لضحايا الهدم بسفوج جبال أكادير، أوردت في تصريح لهسبريس أن “ضحايا الهدم قرروا اليوم تنفيذ وقفة احتجاجية مرفوقة باعتصام ومبيت ليلي أمام مقر الولاية، كخطوة إنذارية لأجل التنبيه إلى ضرورة وضع حد لمعاناة الضحايا، التي دامت أكثر من 6 سنوات، دون أن يجد الملف طريقه إلى الحل”.

وأضافت المتحدثة أن المؤسف في الملف “وجود مبادرة إيجابية في 2 غشت سنة 2012، متمثلة في قرار لوالي أكادير يحمل رقم 98، كان يسير في اتجاه إنصاف الضحايا، غير أنه لم يجد طريقه إلى التنفيذ، ولم تتخذ السلطات المعنية، وإلى اليوم، أي مبادرة في اتجاه إنهاء القضية”، مضيفة: “إننا منفتحون على الحوار الجدي والفعال والمسؤول، بنية صادقة، ونتمنى من السلطات أن تُبادلنا نفس النوايا الصادقة، من أجل الخروج بحل توافقي يُنهي محنة الضحايا”.

جدير بالذكر أن “ضحايا الهدم بسفوح جبال أكادير”، والذين يتجاوز عددهم 1000، هم الذين نفّذت السلطات المحلية قرارات هدم لمنازلهم سنة 2012، وعادوا إلى الاحتجاج من أجل إيجاد صيغ لإيوائهم أو تعويضهم عن خسائرهم أو منحهم رخصا للبناء.

رشيد بيجكن

رابط مختصر
2018-03-11
اشتوكة 24