فدرالية اداوكران تحرج برلمانيي اشتوكة بملف المطرح الإقليمي و أزكاغ يتبنى السؤال بالبرلمان

اشتوكة 24آخر تحديث : الأحد 4 مارس 2018 - 11:20 مساءً
فدرالية اداوكران تحرج برلمانيي اشتوكة  بملف المطرح الإقليمي و أزكاغ يتبنى السؤال بالبرلمان

طلبت فدرالية تمونت للجمعيات التنموية بإداوكران باشتوكة ايت بها من النائب البرلماني الحسين ازوكاغ إدراج سؤال حول ملف المركز الإقليمي لطمر وتثمين النفايات باشتوكة أيت باها تحت قبة البرلمان لحث القطاعات الحكومية المعنية على مراجعة المكان المرتقب ان يحتضن هذا المشروع.

وقالت الفدرالية الجمعوية في مراسلتها التي حصلت “اشتوكة24 ” على نسخة منها ، أنها لا تعارض المشروع كمشروع بل تطالب بتغيير مكانه بعيدا عن الساكنة واراضيهم الفلاحية التي تعد مصدر رزقهم الوحيد و البحث عن اماكن اخرى تلائم مثل هده المشاريع خصوصا وأن الاقليم يتوفرعلى مساحات من اراضي الجموع واراضي المياه والغابات التي تبعد بعشرات الكلومترات عن التجمعات السكنية .

الفيدرالية قالت في مراسلتها أن ساكنة المنطقة عبرت عن أسفها و أصدرت بيانات و احتجت و ذلك بمجرد إفصاح القرار العاملي رقم 52/2017 عن موقع البقعة التي من المرتقب أن تحتضن المشروع ، وذلك لكونها تقع على مقربة من دواوريها حيت لا تفصلها عنها سوى أقل من كيلومتر ، وهي عبارة عن أراضي فلاحية خصبة صالحة للزراعة وقريبة من الفرشة المائية حيث لايفصلها عن المنطقة المسقية المتواجدة بسهل اشتوكة سوى ثلاثة كلومترات مما يهدد معه جودة منتجاتنا الفلاحية التي يتم تصديرها للخارج .

ذات المراسلة قالت أن الساكنة نبهت كافة المسؤولين باقليم اشتوكة ايت باها وكذا بولاية اكادير الى خطورة اقدامها على تحويل هده الاراضي الى سلة لنفايات الاقليم و بؤر بيئية خطيرة ،خصوصا بعد احتضان مناطق مختلفة بجماعةوادي الصفا للعديد من “المشاريع” الملوثة كالمطرح العشوائي للنفايات بطريق ايت باها ومحطة تجميع المياه العادمة الخاصة ببلدية بيوكرى واخر بمنطقة ايت واكمار. حيث انتهت المراسلة بالتساؤل لماذا لا يتم التفكير في هذه المنطقة المفتقرة للبنيات البنيات التحتية و الصحية و غيرها في المخطات الإقليمية و الجهوية إلا بمشاريع يراد منها أن تجعل المنطقة و الجماعة الترابية “الصفا” عموما سلة للمهملات في الإقليم و ربما للأقاليم المجاورة.

.

رابط مختصر
2018-03-04
اشتوكة 24