الإعفاء بالنسبة لرجل السلطة هو الموت البطيء .الإقصاء من المشاركة في صناعة القرارات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية محليا إقليميا وجهوا معناه بالنسبة للعامل أو الوالي أو رجل سلطة وبعد سنوات من كسبه شخصية قيادية يجد نفسه بدون مهمة ،والله لضربة قاضية وبكل المقاييس وهده كافية ليتعدب وينكم ويدوب بين أقرانه من المسؤولين وبالتالي الدخول في دوامة الأمراض النفسية والعقلية
مزبلة التاريخ تنتضركم يا خونة ادهبو وكولو الحرام الدي جمعتموه ليكون سما في أمعاء اسركم والحساب العسير عند الله اكبر