ايت ملول: “كرامة” السائق المهني تشل حركة النقل في الجنوب

adminoآخر تحديث : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 2:41 مساءً
ايت ملول: “كرامة” السائق المهني تشل حركة النقل في الجنوب

خاضت عدّة فروع لهيئات نقابية وجمعوية تمثّل قطاع النقل الطرقي بسوس والجنوب إضرابا عن العمل يوم أمس الإثنين؛ إذ عمد العشرات من السائقين المهنيين إلى ركن شاحناتهم بمختلف أنواعها بإحدى الفضاءات بمنطقة “توهمو”، عند مدخل مدينة آيت ملول.

تنزيل الشكل الاحتجاجي بسوس جاء تنفيذا للقرار الذي أصدرته الهيئات النقابية والجمعوية بقطاع النقل الطرقي تحت شعار “من أجل كرامة السائق المهني”، والذي يُنبه إلى “الظروف الصعبة والقاهرة التي يعيشها قطاع النقل الطرقي في ظل الحكومة الحالية التي كانت يوما ما مُعارضة لما جاء في المدونة المشؤومة”.

وأشار بلاغ الهيئات إلى كونها وقفت على “مسلسل الخروقات والاختلالات التي انغمست فيها الوزارة الوصية، ولا زالت تعرف الفشل ثم الفشل، إثر تسييرها السيء والعمل على إقصاء الهيئات الساهرة على القطاع، هروبا من تفعيل الاتفاقيات المبرمة معها، التي تتجلى في الملف الاجتماعي للسائقين المهنيّين الرامي إلى توفير العيش الكريم لهذه الشريحة من المواطنين”.

رئيس لجنة النقل الإفريقي بجمعية منبر السائق المهني بالمغرب، مبارك قبوش، قال في تصريح للجريدة: “عدة مراسلات وُجهت إلى المصالح الوزارية المعنية دون جواب”. وتكمن مطالب هذه الفئة في جلوس المسؤولين بوزارة النقل إلى طاولة الحوار من أجل “تدارس عدد من المشاكل التي يتخبط فيها السائق المهني؛ إذ جرى تطبيق الشق الزجري من مدونة السير، فيما تمّ تأجيل الشق الاجتماعي”، على حدّ تعبير المتحدث.

عزيز عبايبو، سائق مهني، اعتبر في تصريح للجريدة أن “حقوق السائق مهضومة، وتطبيق القانون الجديد جاء متسرعا بفعل غياب الأرضية الملائمة لتنزيله، كما أن السائق يعاني مشاكل وصعوبات متشعبة أثناء عمله، من قبيل غياب محطات الاستراحة، وتعسفات في الطريق، بالإضافة إلى فرض أداء 8 آلاف درهم من أجل الحصول على بطاقة السائق المهني في ظل الأوضاع المزرية التي نعيشها، هذا فضلا عن تعسفات متواصلة لأرباب العمل، وغياب تعميم التغطية الصحية والتسجيل بالضمان الاجتماعي”.

المتقي محمد، سائق من مدينة طنجة، قال في تصريح للجريدة إن وجوده ضمن هذا التحرّك الاحتجاجي بمنطقة سوس “جاء من أجل التعبير عن تضامني مع زملائي سائقي الشاحنات والحافلات على حدّ سواء في جميع أنحاء المغرب، الذين يُعانون من تهميش الدولة، كما أن أرباب العمل يستبيحون كرامة السائق، ويحملونه المسؤولية في كل شيء، كحوادث السير مثلا، في ظل تطبيق الحكومة لقانون غير مناسب، وغياب أي اعتراف بهذه الفئة من حيث الحماية الاجتماعية وتحسين ظروف العمل”.

رابط مختصر
2017-12-05
admino