صورة عامل سيدي إفني و”تدشين الروبيني” تصل العالمية وتثير النقاش

adminoآخر تحديث : السبت 18 نوفمبر 2017 - 12:49 مساءً
صورة عامل سيدي إفني و”تدشين الروبيني” تصل العالمية وتثير النقاش

أثارت صورة لعامل إقليم سيدي إفني، صالح الدحا، وهو يرتشف كأس ماء شروب خلال حضور مراسيم تدشين مشروع مائي لتزويد إحدى الدواوير بجماعة ترابية تابعة لإقليم سيدي إفني (أثارت) الجدل والتعليقات على موقع التواصل الاجتماعي، خاصة بـتيزنيت، وفيما تأكد أن الصورة تعود لوقت سابق من تدشينات أمس الخميس بماسبة ذكرى عيد الاستقلال، فإن تعليقات عدد من النشطاء الفيسبوكيين قد اختلفت بين ساخر وبين مُشيد لما لهذا المشروع من أثر إيجابي على الساكنة المستفيدة منه.

“حفل إفتتاح حنفية في المغرب الخبر بجد مش هزار”

وكان للصورة التي يظهر فيها عامل سيدي إفني، إلى جانب النائب البرلماني الملغى مقعده عن الدائرة المحلية، محمد بلفقيه، قد وجدت لها مشاركة واسعة على الأنترنيت حيث أثارت اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين تناقلوها على نطاق واسع بينهم فمنهم من علّق على الصورة “جنازة كبيرة والميت فأر” وكتب معلّق ثان “واش باقين كتغنيو هدي بلادك راك محسود عليها .. الأن الروبيني يدشن بمراسم رسمية كأنهم يدشنون سد عملاق والله مهزلة ما بعدها مهزلة . قـولــوا بــــــــاز .. قوم لا يستحي” فيما رأى ناشط فيسبوكي أن “التزود بالماء الصالح للشرب واجب وليس امتياز ولا يستحق التصفيق”.

ولم تتوقف التعليقات الساخرة والمستهزئةK التي اطلع الموقع على البعض منها فقط، من هذا “التدشين الرسمي للروبيني” إذ كتب أحدهم “الصورة غنية عن التعبير الرجل يشرب الماء والآخرون يصفقون” وزاد رابع “لاحول ولاقوة إلا بالله. شيئ مخجل” فيما شكّك خامس في المياه بالقول “ربما ستكون مياه معدنية” أما معلق سادس فكتب “انجازات ضخمة ههههه سقاية أوعوينة بالطبال والغياط وسبعة ايام ديال السهرات وفالاخير ويقلو هاد المشروع تقام بكدا مليون درهم” وأضاف سابع “جديد هو هذه الصورة وصلت للعالمية والكل يضحك علينا ويتهكم على المغرب بسبب هذه الفضيحة” .. “كارثة و شوهة عالمية : المغرب :تدشين صنبورين بيمتهما الاجمالية 4000 فرنك مغربي”.

وعلى النقيض من ذلك، ذهبت تعليقات آخرين (بعض مما اطلع عليها الموقع) إلى اعتبار إعطاء انطلاقة مشروع مائي أو تدشينه بمثابة “إنجاز” لا يعرف قيمته إلا المحرومون من مادة “وخلقنا من الماء كل شيء حي” إذ كتب معلّق “نعم الف تحية لهاؤولاء المسؤولين الدين اوصلو الماء لي هده القرية” وأكّد آخر “إلى كل الساخرين من هذه الصورة .. تذكروا فرحة الساكنة بتزويدهم بهذه المادة الحيوية في منطقة معروفة بنذرة الماء .. باراكا من الطنز”.

وكتب معلّق تعقيبا على الصورة، التي شاركها عدد من النشطاء الفيسبوكيين، “انتقذوا حملة الاعتقالات بعد مسيرة العطش لان الدولة لم توفر لهم الماء وها هم الان ينتقذون الروبيني بعد ان وفرته الدولة” وأثار معلق آخر اهمية مشروع مماثل بالقول “لم تدق مرارة الجفاف وشح المياه او انعدامها وانتظار دورك في لائحة اطول من زانة القفز من اجل التزود بالماء وبمقابل قد يزيد عن 500 درهم للصهريج…انذاك ستعلم انك في مواجهة فيل وليس فأر”.

يشار إلى أن الصورة تعود لنشاط سابق فيما النشاط الذي أشرف عليها عامل إقليم سيدي إفني، أمس الخميس، يهمّ “إعطاء الانطلاقة لمشروع تزويد دواوير جماعة بوطروش بالماء الصالح للشرب، وهو المشروع الممول من طرف صندوق التنمية القروية والمناطق الجبلية، بغلاف مالي قدره 12.788.876 درهم(اثنا عشر مليون وسبعمائة وثمانية وثمانون الفا وثمانمائة وستة وسبعون درهم)”.

عبد الله أكناو

رابط مختصر
2017-11-18
admino