هيئة عالمية تعلن يوم 22 أبريل يوما عالميا لكسر الحصار عن غزة

adminoآخر تحديث : الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 11:06 مساءً
هيئة عالمية تعلن يوم 22 أبريل يوما عالميا لكسر الحصار عن غزة

أعلنت الهيئة العالمية لكسر الحصار عن غزة أن يوم 22 أبريل سيتم تخليده يوما عالميا لرفع الحصار عن غزة، ويأتي ذلك في سياق حملة عالمية لرفع الحصار عن القطاع، تضم سلسلة من الأنشطة والفعاليات على الصعيد العالمي.

وذكر بلاغ رسمي للهيئة أن اليوم العالمي لرفع الحصار عن غزة سيعرف مشاركة عربية وإسلامية واسعة تدعو إلى كسر حصار غزة، وفضح الانتهاكات الصهيونية بحق أهالي القطاع، وإيصال رسائل إلى المنظمات الدولية والهيئات الدبلوماسية والسفارات ومجالس النواب العربية والإسلامية، ودعوتهم للعمل على إنهاء الحصار ومساعدة أهالي قطاع غزة”.

ودعت الهيئة “خطباء المساجد في جميع الدول العربية والإسلامية وفي كل دول العالم التي تقام فيها شعائر صلاة الجمعة يوم 21 أبريل القادم، إلى مشاركة واسعة في فعاليات هذا اليوم العالمي، انطلاقا من الواجب الديني والإنساني تجاه قضية أهالي غزة في ظل الحصار الظالم المفروض عليهم للعام الحادي عشر”.

كما دعت “وسائل الإعلام المختلفة إلى تغطية فعاليات اليوم العالمي لكسر الحصار عن غزة، وتسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني في ظل الحرب الصهيونية ضدهم، وفضح الانتهاكات والجرائم بحق الشعب الفلسطيني، والتهويد بحق المسجد الأقصى المبارك والقدس المحتلة”.

وعبرت الهيئة بمناسبة حلول يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف السابع عشر من أبريل، عن “دعمها الكامل للأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال” ، ودعت“الجميع إلى التحرك العاجل لإنقاذ الأسرى، وإيقاف جميع الانتهاكات الصهيونية بحقهم من الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي ومنع الزيارات والاعتقالات وانتهاك حقوق الأطفال الأسرى، وتطالب الحملة بالإفراج عن جميع الأسرى من السجون الصهيونية”.

وأفاد البلاغ ذاته أن الحملة ستعمل بشكل متواصل “حتى إنهاء الحصار الظالم، وحتى ينعم أهالي غزة بالأمن والأمان، وتوفير كافة مستلزمات الحياة التي كفلتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية”.

وجدير بالذكر أن الاحتلال الصهيوني يفرض حصاره الظالم على قطاع غزة للعام الحادي عشر على التوالي، وسط تدهور الأوضاع الإنسانية والمعيشية والاقتصادية التي انعكست آثارها الكارثية على حياة أهالي غزة، خاصة العائلات التي دمرت منازلها خلال الحروب العدوانية الصهيونية، حيث انتشر الفقر وتدهورت الأوضاع الصحية ليصبح قطاع غزة من أكثر المناطق بؤسا وشقاء بسبب الحصار الصهيوني وإغلاق معبر رفح بوابة قطاع غزة إلى العالم الخارجي من قبل النظام المصري

رابط مختصر
2017-04-18
admino